الجمعة - 18 يونيو 2021
الجمعة - 18 يونيو 2021

علماء يابانيون يخططون لاستكشاف باطن الأرض

وصل الإنسان إلى سطح القمر واستكشف أرجاء المعمورة، لكنه لم يتمكن من استكشاف باطن الأرض، وظلت معلوماتنا عن طبقات الأرض العميقة لم تكتمل بعد. ووفقاً لمحطة سي إن إن، يخطط علماء من وكالة علوم وتقنيات المياه واليابسة اليابانية لاستكشاف باطن الأرض في خطوة غير مسبوقة، اعتماداً على استخدام مسبار عملاق قادر على تجاوز القشرة الخارجية للأرض والوصول إلى الطبقة التالية المعروفة باسم «الوشاح». وأعرب الباحثون عن أملهم في اكتشاف المزيد من المعلومات عن كوكب الأرض عبر دراسة مكونات طبقة الوشاح التي تمثل نسبة 80 في المئة من كتلة الأرض، وتبعد مسافة عشرة كيلومترات عن قاع المحيط الهادي. من جهتها، أسهمت الحكومة اليابانية في تمويل المشروع، وأعربت عن أملها في التوصل إلى آلية تساعد في التنبؤ بوقوع الزلازل، بحسب عضوة فريق البحث ناتسو آبي. وحدد الباحثون ثلاثة مواقع للحفر في المحيط الهادي، يقع الأول قرب ساحل جزيرة هاواي والثاني قرب ساحل كوستا ريكا، في حين يقع الأخير قرب ساحل المكسيك. وفي سبيل الوصول إلى طبقة الوشاح، استخدمت الوكالة أكثر سفن الحفر تقدماً في العالم «شيكايو»، والتي يستطيع مسبارها الوصول إلى قاع المحيط على مسافة أربعة كيلومترات، ثم يبدأ الحفر لمسافة ستة كيلومترات قبل أن يصل إلى طبقة الوشاح. وأعلن فريق البحث عن الوصول إلى قاع المحيط واستخراج عينات من سطحه العلوي بالفعل، ولكن الوصول إلى طبقة الوشاح نفسها لن يتم قبل عام 2030. ويهدف الباحثون كذلك لاستكشاف طبيعة الطبقة البينية بين القشرة الخارجية للأرض وطبقة الوشاح، والتعرف إلى أنواع الحياة الميكروبية والجرثومية التي ربما تعيش في باطن الأرض. ويعمل الباحثون في الوقت الراهن على تطوير آليات ومعدات جديدة بإمكانات تقنية عالية لمواصلة أعمال الحفر واستخلاص العيّنات. وأعربت آبي عن ثقتها بتجاوز جميع التحديات، نظراً إلى أهمية المشروع في حماية البشر من خطر الزلازل والبراكين، إضافة إلى قدرته على الكشف عن تاريخ كوكب الأرض.
#بلا_حدود