الاثنين - 21 يونيو 2021
الاثنين - 21 يونيو 2021

أم الإمارات تشهد حفل تخريج 481 طالبة من جامعتي الإمارات وزايد وكليات التقنية العليا

شهدت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيسة العليا لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة «أم الإمارات» مساء أمس في المسرح الوطني ـ أبوظبي حفل تخريج 481 خريجة من طالبات جامعتي الإمارات وزايد وكليات التقنية العليا. حضر حفل تخريج الدفعة الـ 36 من طالبات جامعة الإمارات والدفعة الـ 26 طالبات التقنية العليا والـ 15 من طالبات جامعة زايد عدد من الشيخات والوزيرات والقيادات النسائية. ووجهت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك كلمة للخريجات بهذه المناسبة ألقتها نيابة عن سموها وزيرة دولة الدكتورة ميثاء بنت سالم الشامسي قائلة «في كل عام تغمرنا فرحة الاحتفال بتخرج كوكبة جديدة من بناتي اللاتي حصدن ثمار دراستهن الجامعية بالتفوق في جامعة الإمارات وجامعة زايد وكليات التقنية العليا. وأضافت «إن احتفاءنا بكن اليوم هو تعبير عن سعادتنا بالصروح العلمية التي تشهدها بلادنا الغالية، والتي تزداد شموخاً بتفوقكن الذي غدا عنواناً لمسيرتنا في مجال التنمية المستدامة وإنها الصورة المشرقة التي غدت عليها المرأة الإماراتية بكل قدراتها المبدعة وأدوارها الخلاقة في شتى مجالات العلم وميادين العمل المختلفة». وتابعت سموها «وكما تميزتن في التحصيل العلمي بتخصصاته المختلفة، فإني على ثقة بأن أدواركن في مجالات العمل ستكون عطاء استثنائياً يعطي لحصادكن الجامعي معاني الكفاءة والاقتدار والمساهمة المبدعة في تعزيز مرتكزات مسيرة التقدم التي تميزت بالإنجازات العظيمة والقدرات الخلاقة التي يتمتع بها أبناء الإمارات، وهذا ما يجعلنا نشعر بالفخر دائماً ونواجه تحدياتنا لنخلق منها فرصاً للنجاح». وأوضحت سموها «في كل عام ألمسُ مدى حرص فتاة الإمارات على خوض سباق التميز، وإصرارها وعزيمتها الواثقة بأن الإنجازات العظيمة تحتاج إلى تضحيات أعظم. وذكرت في كلمتها «إني أؤكد أن قدراتكن ومهاراتكن إذا تعززت بالخبرات والتجارب ستسهم في بناء منهج مهني مواكب لكل متطلبات مهماتكن العملية، وستحقق الأهداف المرجوة، سواء في المرحلة الحالية أو بعيدة المدى، فالنجاح والتميز في العمل لم تعد مؤشراته أداء تقليدياً وإنما تنافس في الإبداع والابتكار واستمراريته من دون توقف أو إبطاء، إنه السباق مع الزمن ومواكبة مستجدات العصر بكل تقنياته وتطوراته المتسارعة، وهذا ما تجسده حكومتنا وقيادتها الرشيدة التي تسعى دوماً لتحقيق دولة الرفاه والتنمية المستدامة». ودعت سموها الطالبات إلى الاستزادة من العلوم والمعارف عقب تخرجهن، مشيرة إلى أنها بداية مرحلة أخرى من المثابرة تميزها مواهبكن وكفاءتكن عملاً وأفكاراً متجددة وطموحاً لا يعرف توقفاً أو حدوداً. وتابعت «ختاماً أقول يسعدني هذا المستوى العلمي المرموق الذي غدت تمتاز به جامعة الإمارات وجامعة زايد وكليات التقنية العليا، وهذا التدفق من الخريجات المتفوقات في تخصصاتهن العلمية المختلفة، ركائز مضافة كل عام للتنمية البشرية تنوعاً وكفاءة .. سدد الله عز وجل خطى قيادتنا الحكيمة، ووفقها في بلوغ ما تتطلع إليه من أهداف ورؤى استراتيجية لتزداد صروح الوطن شموخاً وعظمة .. بارك الله فيكن روافد راسخة في البناء والعمل». في سياق متصل، ألقت الطالبة الشيخة فاطمة سعيد سيف آل نهيان كلمة الخريجات، متقدمة بعميق الشكر وفائق الامتنان والتقدير إلى سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيسة العليا لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة. وتابعت «إنه لشرف عظيم أن أقف أمامكم اليوم لأُعبر لكم عن مشاعر نتقاسمها جميعاً كخريجات مشاعر حب وامتنان مشاعر فخر واعتزاز مشاعر أمل وسعادة منحتنا إياها أمنا الغالية (أم الإمارات)». كما ألقت الطالبة عائشة البدواوي من جامعة الإمارات قصيدة تحت عنوان «سليلة المجد» مهداة إلى سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك. وفي ختام الحفل، قامت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك بتوزيع الشهادات والجوائز على الطالبات الخريجات اللاتي قدمن بدورهن لسموها درعاً تذكارية شكراً وتقديراً لدعم سموها المرأة الإماراتية بصورة عامة وللطالبات بصورة خاصة وهو عبارة عن مجسم يرمز لعام الخير منقوش بكلمات لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك «أنت من علمنا الخير والعطاء يا رائدة الإحسان والتسامح لقد جعلت عالمنا يسمو بقيم الإنسانية سيظل نهجك في عمل الخير نموذجاً لكل أبناء الإمارات وسنكون لك دائماً أوفياء».
#بلا_حدود