الثلاثاء - 22 يونيو 2021
الثلاثاء - 22 يونيو 2021

تسجيل أول حالة ولادة في قرية فرنسية منذ 50 عاماً

شهدت قرية أوجيه التابعة لمدينة كروز وسط فرنسا أول حالة ولادة على أراضيها منذ أكثر من نصف قرن، وذلك بسبب عزوف ساكني القرية النائية عن الإنجاب طوال هذه المدة داخل القرية، حيث يبلغ متوسط أعمار أولئك السكان 60 عاماً. وأحدث الخبر فرحة وارتباكاً في انحاء القرية كافة، خصوصاً مجلس بلديتها الذي لم تعرف عمدته الكيفية القانونية لإجراءات تسجيل المواليد، وفقاً لما نقلته صحيفة لو فيغارو، وأطلعت عليه الرؤية. وتغيّر كل شيء في القرية فجأة بولادة الطفلة «آكسيل» الأحد الماضي، ليترفع عدد سكان القرية الآن إلى 100 شخص. و لم تدرك رئيسة البلدة الريفية الصغيرة إليزابيث هنري ما حدث ولم تعرف الخطوات المطلوبة لتسجيل مولود على الرغم من وجود السجلات المطلوبة، فهذه هي المرة الأولى من 50 عاماً التي يولد فيها طفل على أراضي أوجيه. وحتى لا تحدث أي أخطاء في إجراءات التسجيل، اتصلت إليزابيث بأقرب مدينة على بعد 30 كيلومتراً للتعرف إلى هذه الإجراءات بدقة. وأكدت رئيسة البلدية أن حالات الولادة نادرة في القرية وجميعها تحدث بعيداً عن أراضيها، وعليه، يحدث التسجيل في مكان الولادة، الوضع نفسه ينسحب على المدارس، فالطلاب مسجلون في مدارس خارج القرية، أقربها يبعد أكثر من عشرة كيلومترات، لذا لا تعرف إجراءات التسجيل في المدارس أيضاً. وتأسف إليزابيث هنري لشيخوخة القرية التي تخطى أكثر من نصف سكانها الـ 60 عاماً، وهي ظاهرة تشترك فيها (أوجيه) مع عدد من القرى الريفية، ولكن ولادة «آكسيل» صارت رمزاً سواء بوصفها أول ولادة على أرضها، أو لأن عدد السكان قد اكتمل بها 100 ساكن.
#بلا_حدود