الخميس - 17 يونيو 2021
الخميس - 17 يونيو 2021

بحث تخفيف الضغوط النفسية في التعامل مع ذوي الاحتياجات

تستهدف مبادرة «قياس وتخفيف الضغوط النفسية» التي دشنها أمس مركز دبي لرعاية وتأهيل ذوي الإعاقة التابع لوزارة تنمية المجتمع تحت شعار «نبدأها صح»، توجيه وإرشاد أولياء أمور أطفال ذوي الإعاقة حول كيفية التعامل مع الضغوط النفسية التي تواجههم. وأفادت «الرؤية» مديرة المركز عائشة الدربي بأن المبادرة تتضمن مجموعة من المحاضرات يشرف عليها مدربون ومختصون نفسيون في تأهيل ورعاية ذوي الإعاقة، لافتة إلى أن «قياس وتخفيف الضغوط النفسية» لاقت تفاعلاً وإقبالاً كبيرين من أولياء الأمور، لمساعدتهم على تخطي العقبات والضغوط التي تواجههم. وأوضحت أن نتائج المبادرة أثبتت أن أولياء الأمور يتعرضون لضغوط نفسية مختلفة، منها ضغوط تلبية احتياجات الطفل المعاق، ودخوله المدرسة، ومشكلاته النمائية، وعدم تقبله من الآخرين. وأكدت أن جميع هذه الضغوط تؤثر في نفسية أولياء الأمور وتتسبب لهم بجملة من الأمراض والمشاكل النفسية، منها القلق والتوتر والاكتئاب وهي أعراض تؤثر في علاقتهم بأطفالهم، وبالتالي في علاج الطفل وتطوره. وأشارت الدربي إلى أنه جرى إدخال «مجموعة دعم» وهي طريقة علاجية عن طريق المجموعات، بمشاركة عدد من أمهات ذوي الإعاقة وبإدارة اختصاصية نفسية، حيث تهدف هذه الطريقة إلى مساعدتهن على الحديث عن تجاربهن مع أطفالهن ومشاركتها مع بقية أفراد المجموعة، وأسهمت هذه الطريقة في التخفيف من تلك الضغوط والحصول على نتائج مرضية. من جهتها، نصحت الاختصاصية النفسية هبة شركس الوالدين بتقبل إعاقة طفلهم والتعايش معها والتوجه للاختصاصيين والمرشدين لحل المشكلة والتركيز على الخدمات التي تقدمها المؤسسات.
#بلا_حدود