الأربعاء - 04 أغسطس 2021
الأربعاء - 04 أغسطس 2021

دراسة: الماء موجود على سطح المريخ منذ آلاف السنين

كشفت دراسة علمية صادرة حديثاً أن المريخ كان مغطى بالماء لفترة أطول بكثير مما كنا نعتقد سابقاً، ما يرجح إمكانية وجود حياة قريباً على سطح الكوكب الأحمر بحسب تقديرات العلماء. ووفقاً لصحيفة ميرور البريطانية، أظهرت الأحجار التي تحيط بالشقوق والتصدعات على سطح الكوكب الأحمر أن المريخ توافر على سوائل أقدم بكثير مما أعتقد العلماء الذين وجدوا آثاراً لحلقات هالة دائرية من السيليكا (مادة هلامية حبيبية). ونشرت محتويات هذه الدراسة الجديدة ضمن رسائل البحوث الجيوفيزيائية التي تتضمنها مجلة الاتحاد الجيوفيزيائي الأمريكي. وأكد العالم والباحث في مختبر لوس ألاموس الوطني وجامعة كوبنهاغن الدانماركية جينز فريدنفانغ أن تركيز السيليكا مرتفع جداً في الخطوط المركزية لهذه الهالات المكتشفة فوق سطح المريخ. واستدل الباحث فريدنفانغ على وجود الماء في الكوكب الأحمر بانسيابه فيما مضى بين الصخور الرسوبية القديمة جداً والصخور المغمور الحديثة. و تبحث وكالة ناسا للأبحاث الفضائية في إمكانية وجود حياة سابقة على المريخ، حيث سيعزز هذا الاكتشاف تغذية مجموعة من الفرضيات التي باتت حقائق شبه مؤكدة بعد العثور على الماء. ورصدت الأقمار الصناعية المتطورة جداً وجود بحيرة تعرضت للتبخر في نهاية المطاف، بعدما كانت هناك كميات كبيرة من المياه السطحية والجوفية الموجودة فيها. واستعان الفريق العلمي برئاسة فريدنفانغ في تحليل الهالات بأداة تصوير تعمل بالليزر (تشيكام) جرى تطويرها في مختبر لوس ألاموس الوطني بالتعاون مع وكالة الفضاء الفرنسية. وصرح أحد أعضاء الفريق العلمي أيضاً بأن هذه المياه الموجودة على سطح المريخ يمكن أن تكون صالحة للشرب بالنسبة للبشر. ولفت الباحث فريدنفانغ النظر إلى وجود الكثبان الرملية التي لا تتشكل في الأغلب، حسب تصريحه، إلا بعدما تجف البحيرات، وهو الأمر الذي ينطبق هنا على بحيرة المريخ الجافة. و من جهة أخرى، أكد بقية أعضاء الفريق العلمي أن المياه الجوفية ما زالت تتدفق إلى اليوم داخل صخور المريخ دون توقف. و على الرغم من ذلك، يتوقع العلماء أن تسير الأبحاث بشكل أكثر تعقيداً لتأكيد النتائج المتوصل إليها.
#بلا_حدود