الاثنين - 02 أغسطس 2021
الاثنين - 02 أغسطس 2021

الصورة : السورة

هذه الصورة يمكن أن تعنونها رمضان وتضع نقطة نهاية الكلام، صورة بليغة. هل سبق أن قرأت وصف صورة من قبل بأنها بليغة؟! ولو حاول سؤال أن يُمارس التشاقي وسأل أين رمزية الشهر الكريم في الصورة؟ بإمكانك أن تضع إصبعك وأنت مغمض العينين على أي جزء من الصورة وتقول هذا يرمز لرمضان، سواء أكانت إشارتك لعتبات المسجد التي ترمز للصعود إلى الله أو إلى «جزء عم» الذي يكاد أن يغرق في بياض وطهر هذا الصبي، أو إلى الصبي ذاته الذي يمسك بإحدى يديه بيت الله، ويده الأخرى تحمل كلام الله، وكأن الله يكرمنا بأن يجعل بيننا طائراً من طيور الجنة يرفرف بين ظهرانينا، والفن الإسلامي بتشكيلاته البديعة يحيط بالصورة فينعكس بكل روحانيته البيضاء على العين والروح، وتشعر معه بالتسبيح والرحمة كأنك تُنصت لحفيف أجنحة الملائكة وهي تغزل وتنسج كنزة الدفء والوقار والأمان في هذا المكان والزمان، ولو أعدت النظر في الصورة لوجدتها أشبه بالفاتحة وكأن الفلاش في لحظة الالتقاط كان «آمين»!
#بلا_حدود