السبت - 31 يوليو 2021
السبت - 31 يوليو 2021

عكّازك .. لإعجازك

للوهلة الأولى تلمح صراع التاريخ والجغرافيا في ملامح هذا المسن وتتساءل: هل التاريخ هو من جغرف ملامحه حتى بنى في جبينه مستوطنة التجاعيد هذه؟ وللوهلة الأولى ـ أيضاً - تشعر بأنك تعرفه منذ زمن (كل الآباء يتشابهون)، تشعر بأنك تعرف لكنته، وطريقة سرده للحكايات، وكيف يحرك (سبحته) بشكل كأنه آلي، أما نظرته فتلك قصيدة على بحر (الشجن)، لم أره من قبل لكنني أعرف كم من الحب والعطاء في كفوفه، وأعرف ملمس عكازه، وهذا سبب كافٍ لأن تنظر له بحب وصمت، ليس فقط لأن (الصمت في حرم الجمال جمال)، بل لأنك أمام الحياة بأكملها وليس جمال فقط، أحياناً لا تجد ما تقوله عندما تتحدث عن شخص ما، ليس لأنك لا تعرف عنه شيئاً، بل لأنك تعرف عنه كل شيء، أبي .. لو قلتُ أنه يشبهك ستضحك كثيراً، والأجمل أنك لن تسألني عن وجه الشبه، ستقول: ربما، كما كنت تفعل دائماً عندما لا تريد أن تسخر من أفكاري البسيطة.
#بلا_حدود