السبت - 31 يوليو 2021
السبت - 31 يوليو 2021

نادي تراث الإمارات يحتفي بأفضل مرتل شاب وشبل الخميس المقبل

أسدل نادي تراث الإمارات، الأحد على مسرح أبوظبي في كاسر الأمواج، الستار على مسابقة أفضل مرتل لفئتي شباب وأشبال القرآن الكريم، وذلك في إطار مهرجانه الرمضاني الـ 12. وتحتفي المسابقة بالفائزين الخميس المقبل بعد أن اختارت لجنة التحكيم 31 متسابقاً من الإمارات، مصر، باكستان، العراق، الأردن، المغرب، وبنغلاديش، تميز معظمهم بجمال الصوت وضبط أحكام التجويد وقلة الأخطاء والتفاعل مع الجمهور. وبدا لافتاً بروز أصغر متسابق في المسابقة لفئة أشبال القرآن، وهو الطالب الإماراتي أحمد عبدالرحيم، ابن السبعة أعوام، الذي حضر برفقة والدته، وقرأ من سورة تبارك بصوت طفولي عذب وخاشع، ما يثبت أنه جاء لينافس وبقوة على المركز الأول لمهارته وخبرته التي حققها من مشاركته في مسابقات عدة. وأكد عضو لجنة تحكيم المسابقة الدكتور محمد إبراهيم المشهداني أن الجولة الأخيرة اتسمت بقوة المنافسة وبروز قراء متميزين على مستوى الأداء وجمال الصوت وضبط أحكام التجويد، خصوصاً من مثلوا الإمارات ومصر والمغرب وباكستان. وأوضح المشهداني أن نجاح المسابقة لا يكمن فقط في تواصلها وتميزها، بل فيما تحدثه من أثر إيجابي في نفوس الشباب والناشئة من المرتلين. وتابع «المسابقة تجعل الشباب ينشغلون بكتاب الله وحفظه وترتيله، ما يعكس أثراً طيباً في حياتهم وسلوكهم وأخلاقهم، ويجعلهم يفهمون القرآن وتعاليم الإسلام فهماً صحيحاً، ما يحميهم أيضاً من الأفكار المتطرفة». شارك في الجولة الأخيرة من المسابقة خمسة متسابقين من الإمارات، وتميز الشقيقان سعيد وسهيل خميس الحساني بجمال وعذوبة الصوت، وحسن التفاعل مع جماليات ومعاني القرآن الكريم. كما تميز كل من حمد عيسى خلف العبري، عبدالرحمن معمر أحمد، وأحمد صالح عبدالرحيم بالأداء المنضبط والتركيز في ضوابط التجويد من وقف وابتداء وتفخيم وترقيق وإدغام، ما جعلهم في موقع الترشيح للفوز ببعض جوائز المسابقة.
#بلا_حدود