الثلاثاء - 27 يوليو 2021
الثلاثاء - 27 يوليو 2021

قصيدة بيضاء

بيضاء وكأنها شهقة دهشة، أو كأن (الزوم) غصّ بالبياض فتمخّض عن أناقة، للون الأبيض قدرته على خفض أي لون آخر يبارزه، ولهذا تختزل الذاكرة عن (الفارس على جواده الأبيض) حكايات تقترب كثيراً من الخرافة، وانعكاس اللون على نفسية الإنسان بدأ جلياً في هذه الصورة، المصوّر هنا اختار الزاوية بحرفية عالية، كان ذلك بالتأكيد استسلاماً لشهيّة الأبيض، قد يكون رأى وقتها في المشهد فارساً يهمّ بامتطاء جواده، وقد يكون تجلّى له حمامة سلام، والأبيض دائماً هو لون النوايا الطيبة والسلام، الصورة مكتملة، أو بشكل أدق متأهبة، أنها على وشك التحليق، وبعيداً عن دلالات الأبيض الفنية، وقريباً من دلالته الأدبية فأنني أراه شاعرياً يرمز إلى الرفرفة، الرفرفة تلك اللحظة الخاطفة بين السكون والتحليق. يمكن أن نقول عن الصورة أنها اللمسة الأخيرة قبل الانطلاق برحلة لن يساورها وعثاء السفر، إنما رحلة أنيقة قصيرة كسطر قصيدة نثرٍ يحمل ومضة فاتنة ورشيقة ومفاجئة.
#بلا_حدود