الأربعاء - 04 أغسطس 2021
الأربعاء - 04 أغسطس 2021

اكتشاف قمرين إضافيين يدوران حول المشتري

اكتشف علماء فلك أخيراً قمرين إضافيين يدوران حول كوكب المشتري المعروف بكونه أكبر كوكب في نظامنا الشمسي حجماً والكوكب الذي يحتوي أكبر قدر من الأقمار التي تدور في فلكه. ووفقاً لصحيفة إنديا تايمز الهندية، توصل العلماء إلى أن عدد الأقمار التي تدور حول المشتري يبلغ 69 قمراً، بعدما اعتقدوا سابقاً أنها 67 فقط، وبذلك يتفوق المشتري على كوكب زحل الذي جاء في المرتبة الثانية من حيث عدد الأقمار. وجاء الكشف عن علامات وجود أقمار لأول مرة من قبل علماء الفلك في الفترة ما بين مارس 2016 ومارس 2017 أثناء مسوحات حزام كويبر، واستمروا في التنقيب وتعميق البحث إلى أن تأكدوا في النهاية من وجود قمرين إضافيين للمشتري. ويتميز القمران بصغر حجميهما بحيث يبلغ قطر كل واحد منهما 1.6 كيلومتر، ويستغرق القمر الأول المسمى علمياً (جي 1 إس 2016) 1.65 سنة لإكمال دورة حول المشتري، بينما يستغرق القمر الثاني (جي 1 اس 2017) 2.01 سنة للقيام بالدورة نفسها. وأكد قائد الفريق العلمي سكوت شيبارد أنهم واصلوا البحث عن أجسام بعيدة جداً في النظام الشمسي الخارجي والتي تشمل أيضاً التنقيب عن كواكب أخرى محتملة الوجود. واستطاع الباحث شيبارد وفريقه العلمي بعد عام من المراقبة والبحث إثبات وجود قمرين إضافيين يدوران حول المشتري كانا غير معروفين لدى العلماء إلى حدود اليوم. ومن ناحية أخرى، تكمن أهمية هذا الاكتشاف في إزالة الغموض عن مجموعة من الأسرار التي ما زالت تلقي بظلالها على نظامنا الشمسي رغم التقدم التكنولوجي والتطور العلمي الهائل الذي وصلت إليه البشرية. ويبلغ حجم المشتري اليوم 50 ضعف حجم الأرض، وهو أقدم كوكب تشكل في المليون سنة الأولى من عمر المجموعة الشمسية. وأظهر هذا الاكتشاف أيضاً أن المشتري كوكب له أهميته داخل النظام الشمسي وما زالت الأبحاث جارية لاستكشاف خصوصياته ومكوناته وكذلك إمكانية وجود شروط العيش فوق سطحه مستقبلاً.
#بلا_حدود