السبت - 31 يوليو 2021
السبت - 31 يوليو 2021

لقطات تعانق السحاب

يحتضن غاليري «كوردا» للفن التشكيلي في دبي معرض للتصوير الفوتوغرافي للفنانة الإماراتية زينب الهاشمي يحمل عنوان «تصادم السواحل»، وتحمل اللوحات مزيجاً من مشاهد ولقطات ترصد شواطئ وسواحل الإمارات من السماء. وتسعى الهاشمي عبر لوحاتها التي شكلتها إبراز جمال الإمارات عبر أشكال هندسية وتركيبية، يعتقد الناظر إليها أنها لوحة زيتية، لكن عند الاقتراب منها يكتشف أنها لوحة مصورة من بين السماء وكأن الألوان تعانق السحاب. يحفل المعرض، الذي يستمر حتى 30 يونيو الجاري في آرت سبيس دبي للفنون، بـعشر لوحات معظمها تحمل لقطات من الأقمار الاصطناعية لشوارع وفرجان الإمارات القديمة والحديثة، إذ تتخذ الهاشمي من الهندسة أشكالاً وثيمات عامة لأعمالها وتنشد إظهار مواطن الجمال الكامنة في أرض الوطن. تحاول الهاشمي عبر أعمالها إبراز التراث الإماراتي بعبقه القديم وألقه الحديث قبل أن تنهض الدولة معمارياً، متخذة من صور الأحياء القديمة أشكالاً دائرية ومستطيلة، وفضلاً عن استعانتها بنسق الحياة المعاصرة الذي جسدته بمثلثات ومربعات تروي عبرها عشقها لوطنها وهي تشاهده من الأعلى بفخر وحنين للماضي الجميل. وفي جزء آخر من لوحاتها، ترصد الفنانة الإماراتية عبر لوحات بصرية المملكة السعودية العربية، منها صورة فنية لمكة المكرمة، الرياض، وجدة، وكأنها تربط في معرضها بين عشقها للمملكة والإمارات باعتبارهما كيان واحد. وأطلقت الهاشمي على لوحاتها الفوتوغرافية أسماء عدة تحمل دلالات ومعانٍ جمالية منها «أعلى نقطة، سراب، سحابة 9، وقصيدة ملموسة». ويضم المعرض في ركن آخر مجسمات ومكعبات فضية اللون وأخرى مذهبة نتاج مخيلة الفنانة التي تعشق العمل غير المألوف، إذ شكلت مجموعة من الرجال الآليين تدلل على مدى شغفها بالدمى القديمة وارتباطها بألعاب الطفولة. يتمكن المتلقي بسلاسة من ملاحظة التدفق الفكري العبقري في أعمال التشكيلية الإماراتية زينب الهاشمي، إذ استخدمت الخرائط الجغرافية للإمارات والسعودية واضعة عليها لمسات فنية تظهر حبها للماضي وعشقها للمستقبل، وكأنه سرد قصصي وتشكيلي لحكاية عريقة. استطاعت الهاشمي أن تثبت موهبتها الفنية التي أهّلتها لخوض مجال الفن التشكيلي وتنافس تشكيليين عالميين ومحليين بقوة وتمكن، إذ تخصصت في الفن المفاهيمي والأعمال التركيبية الموضعية، وتركز على رواية القصص البصرية، وتحويلها عبر عدسة الوسائط التجريبية واستخدام مواد جديدة وتقنيات عصرية، لكنها تستمد عناصر تصاميمها من الثقافة الشعبية.
#بلا_حدود