السبت - 31 يوليو 2021
السبت - 31 يوليو 2021

مفارقة

في الصحراء وبين الحشائش علّم «الآيباد» الأطفال التوجس من الأرض، الجملة السابقة تبرير مقدّم لما جنيناه بحق الأطفال، فالحقيقة أننا جعلناهم يوغلون في التيه في العالم الافتراضي حتى أصبحوا بمنأى عن العالم الحقيقي، فأصبح الطفل يرى العالم الحقيقي من خلال الصورة التي قدمتها له التقنية برقمياتها التي تراه أيضاً مجرد رقم، ولا تطرف بين التقنية وبين الواقع، لكن ينبغي أن تكون التقنية هي طريقة لاكتشاف الطريق، لكنها ليست الطريق، تساعدك على اختيار الطريق، لكنها لا ترسمه لك، بمعنى ألا تكون هي عقلك بالقدر نفسه الذي من الممكن أن تستعين بها لتكون عوناً لتقليل إجهاده، هذه الصورة ليست للطفل، إنما هي لنا وكأنها تتساءل: ماذا عملنا له؟ هذا السؤال ـ إن لم ننتبه ـ فقد يتكرر على مسامعنا حاداً مرّاً على لسان الطفل ذاته عندما يكبر، وقتها سنشعر بمرارة الذنب، فلنستعد من الآن لإجابة تسعدنا.
#بلا_حدود