الاثنين - 21 يونيو 2021
الاثنين - 21 يونيو 2021

«ناركوس» يخلّف شعوراً بالمرارة عند الكولومبيين

أثار مسلسل «ناركوس» الذي يدور حول بارون المخدرات الشهير بابلو إسكوبار وأنتجته «نتفليكس» لسوق أمريكا اللاتينية استياء الكولومبيين أول المعنيين بهذا الشأن، خلافاً للتوقعات. واستحدث المسلسل الناجح الذي صور في أغلبيته بالإسبانية والذي انطلق عرض موسمه الثالث على خدمة «نتفليكس» للبث التدفقي قبل أسبوع، مئات فرص العمل في بوغوتا. ويسلط المسلسل الضوء على طبيعة البلد الخلابة ويكشف عن مواهب واعدة، لكنه يرسم أيضاً صورة عن بلد تحت رحمة بارونات المخدرات وسياسيين فاسدين، مذكراً بنزاع أليم أودى بـ 260 ألف شخص وهجّر سبعة ملايين. ويقر النقاد المحليون بجودة هذا الإنتاج الذي صور في أغلبيته في المواقع الفعلية، حيث دارت حرب المخدرات، لكنهم ينتقدون بشدة اللكنة غير الكولومبية للممثلين المفترض أن يجسدوا أدوار كولومبيين. ويقر المنتج التنفيذي أندي بايس الكولومبي الجنسية بأن مواطنيه سئموا من الربط بين بلدهم وظاهرة الاتجار بالمخدرات، مشيراً إلى أن «أول ما يخطر على بال الناس في أنحاء العالم أجمع عندما يفكرون في كولومبيا هو المخدرات، وإذا كنا محظوظين غابرييل غارسيا ماركيز ونجوم كرة القدم». ويؤكد «يصعب عليهم أن يفهموا أن بلدنا أغنى بكثير من ذلك بحضارته وموسيقاه وفنونه وصموده.. لكنني أظن أن»ناركوس«يظهر هذه الناحية من كولومبيا أيضاً».
#بلا_حدود