الخميس - 17 يونيو 2021
الخميس - 17 يونيو 2021

تغير المناخ يهدد الشعاب المرجانية في المحيط الهادئ

منذ أكثر من عام أبحر القارب الشراعي (تارا) في مهمة خاصة تتعلق باكتشاف مياه المحيط الهاديء، ومعرفة حجم تنوع الشعاب المرجانية وكيفية تطورها واستجابتها لتغير المناخ. وأشارت أحدث الدراسات التي أجرتها البعثة العلمية على متن القارب إلى أن قدرات تكيف الشعاب المرجانية مع التغيرات البيئية لم تكن كبيرة، إذ تضررت كثيراً على نحو وصل إلى الـ 90 في المئة في بعض الأماكن. ونشرت صحيفة لوموند الفرنسية في هذا الإطار نتائج الدراسة المذكورة أن فريقاً من العلماء قطع على متن «تارا» ما يقرب من 50 ألف كم شرقاً وغرباً (من قناة بنما إلى نيوزيلندا عبر اليابان). وجمع الباحثون 15 ألف عينة للأنسجة المرجانية من 17 موقعاً، إلى جانب عينات أخرى للرواسب والأسماك والمياه الواقعة بين الفروع المرجانية، كما تطمح البعثة إلى الوصول في نهاية الرحلة في أكتوبر من العام 2018 إلى الحصول على مجموع عينات يتجاوز 35 ألف عينة من 40 أرخبيلاً. وأكد المدير العلمي المشارك في بعثة «تارا» ومدير مركز العلوم في موناكو دينيس أليماند، في حديث مع لوموند على أن هذه هي المرة الأولى التي يجري فيها تقييم حالة الشعاب المرجانية بهذه الدقة، ما سيمكن الخبراء من تحديد البارامترات التي بإمكانها تحفيز درجات المقاومة لهذه الشعاب ومن ثم قدرتها على تكيف أغلبية أنواعها مع الاضطرابات البيئية. من جهة أخرى، فإنه بفضل تتبع الحمض النووي للشظايا المرجانية الصغيرة التي جرى جمعها يدوياً، سيتمكن الباحثون، بحسب أليماند، من تحديد ما إذا كانت الكائنات الحية بالمرجانيات تتمكن من الانقسام أم أنها في حالة ثبات تام، وهو ما يساعد كثيراً في تحليل تطور معدلات نموها على مدى مئة عام تقريباً.
#بلا_حدود