الجمعة - 18 يونيو 2021
الجمعة - 18 يونيو 2021

التحذير من إدمان البحث عن أعراض المرض في الإنترنت

حذرت دراسة حديثة أفراد المجتمع من إدمان البحث عن أعراض مرضية عبر الإنترنت، موضحة أنها حالة مرضية تفاقم معدلات القلق الصحي في العالم تسمى بـ «السيبركوندريا cyperchondria. وأظهرت إحصائيات نتجت عن الدراسة، أن القلق بشأن الصحة يكلف خدمات التأمين والصحة البريطانية أكثر من 420 مليون جنيه استرليني سنوياً في العيادات الخارجية وحدها. ووجه فريق من الباحثين في لندن دعوة للتعرف بشكل أفضل على موضوع القلق الصحي ووضع مبادئ توجيهية لعلاجه. وأشار الفريق إلى أن واحداً على الأقل من كل خمسة أشخاص ممن يراجعون العيادات الخارجية يعانون من هذا القلق. من جانبها، أكدت الدكتورة هيلين أن حالة القلق حيال الوضع الصحي سببها حصول حدث ما في حياة المريض، كمرض أحد أفراد الأسرة أو موت أحد المشاهير بسبب مرض ما، فيصبح مقتنعاً بأنه يعاني من مرض خطير أو مشكلة طبية مستعصية، على الرغم من أن كل الأدلة الطبية تشير إلى عكس ذلك. بدوره، أكد البروفيسور في الطب النفسي المجتمعي في كلية إمبريال كوليدج لندن بيتر تيرر، أن انتشار القلق الصحي يتفاقم بشكل متسارع بسبب اعتماد الناس على الإنترنت، أو ما يسمى سيبركوندريا. وتابع «إن الدكتور (غوغل) مفيد جداً، ولكنه لا يضع الأمور ضمن نصابها الصحيح». ولا تفيد نصائح الطبيب في اقناع المريض بأن ما يعاني منه هو وهم وقلق لا يمت للواقع بصلة، وعليه أن يطلب تحاليل وفحوصاً مخبرية وسريرية ذات تكلفة باهظة ودون طائل، كي يمنح المريض الشعور بالطمأنينة التي يستجديها. * ينشر بالاتفاق مع نيويورك تايمز
#بلا_حدود