الاحد - 13 يونيو 2021
الاحد - 13 يونيو 2021

مرض وراثي نادر يشوه وجه شاب مصري

أصاب مرض وراثي غريب ونادر شاباً مصرياً، فشوّه وجهه وحيّر الأطباء في تشخيص حالته وتفسيرها. ويبلغ أحمد سيد مفتاح من العمر 30 عاماً، ويقيم في إحدى قرى محافظة بني سويف جنوب مصر، وقد ولِد بمرض وراثي حولّ تقاسيم وجهه. وطاف والد أحمد به عندما كان عمره خمس سنوات على جميع الأطباء لتشخيص حالته التي جعلت وجهه يتشوه، وشلّت ساقه وأطرافه، بينما باتت عضلاته أقرب للضمور. وشخّص الأطباء الحالة على أنه تشوه خلقي ناجم عن زواج الأقارب، حيث إن والدي أحمد أبناء عم. كما أكد الأطباء لوالده أن حالة ابنه ميئوس منها، وأنها حالة نادرة وفريدة من نوعها ولا علاج لها. استسلم أحمد لقدره، وبات قعيداً لا يقوى على الحركة، ويقضي حياته اليومية على مقعد متحرك، ويساعده أشقاؤه في تناول طعامه وقضاء حاجته، بينما يخشى من الخروج إلى الشارع حتى يتجنب سخرية الأطفال من أذنه وشكلها وحتى لا يسمع شفقة الكبار وهو ما يؤثر في حالته المعنوية والنفسية، ويجعله يعود للمنزل مكتئباً حزيناً. أحمد بلا عمل فهو لا يستطيع العمل من الأساس، لذا خصصت له وزارة التضامن الاجتماعي معاشاً شهرياً ضئيلاً قيمته 120 جنيهاً، لكنه لا يكفي حاجته، مطالباً بزيادته حتى لا يكون عبئاً مادياً وصحياً على أسرته. وأخيراً يعتبر أحمد أن حالته «أفضل من غيره»، وكل حلمه وأمله في الحياه أن «يعيش مستوراً لا يحتاج لأحد، ولا يسخر منه أحد».
#بلا_حدود