الاحد - 20 يونيو 2021
الاحد - 20 يونيو 2021

دبي السينمائي يرشح ربيع ومولانا لغولدن غلوب

أعلن مهرجان دبي السينمائي الدولي أمس، عن تقديمه للفيلمين المميزين «ربيع» للمخرج فاتشي بولغورجيان و«مولانا» للمخرج مجدي أحمد، لرابطة هوليوود للصحافة الأجنبية في لوس أنجلوس للترشح لمسابقة أفضل فيلم أجنبي خلال الدورة الـ75 لحفل جوائز السنوي. وينظم الحدث في 21 سبتمبر 2017 في لوس أنجلوس والذي سيشهد تقديم الفيلمين اللذَين شهدا إشادات عند عرضهم، واختيرا كممثلين بارزين للسينما العربية بسبب مواضيعهم المبتكرة والمثيرة للاهتمام، والأداء الاستثنائي والمميز لجميع العاملين في كلا الفيلمين. ويعد فيلم «ربيع» العمل الروائي الأول للمخرج والكاتب اللبناني، فاتش بولغورجيان، حيث حظي باستحسان كبير، بدعم من مبادرة ما بعد الإنتاج «إنجاز» من مهرجان دبي السينمائي، كما حصل على جائزة المهر في مهرجان دبي السينمائي الدولي العام الماضي، وحصد جائزة في مهرجان كان السينمائي في وقت سابق من هذا العام، وتلقى إشارة خاصة في مهرجان بولا السينمائي. ويحكي الفيلم عن ربيع الشاب الضرير الذي يعيش في قرية صغيرة في لبنان ويغني في جوقة، ويحرّر وثائق بلغة «بريل» للمكفوفين وسيلة للعيش. وتنهار حياة ربيع عندما يقدّم طلباً للحصول على جواز سفر، ويكتشف بأن هويته التي يحملها طول حياته مزيفة، فيسافر إلى مختلف أرجاء الريف في لبنان للبحث عن سجلات ميلاده، ويقابل أفراداً يعيشون بعيداً عن المجتمع، فيروون قصصهم الخاصة، ويثيرون المزيد من التساؤلات، ويعطون ربيع دلائل صغيرة عن هويته الحقيقية. يقع ربيع في الفراغ، حيث يعيش في وطنٍ عاجزٍ عن إخبار قصته. أما العرض الثاني فهو للمخرج المصري مجدي أحمد علي، «مولانا» الذي أثبت أنه واحد من أكثر الأفلام المثيرة للاهتمام هذا العام. ويدور الفيلم حول رحلة صعود تبدو مُعتادة لشيخ صغير في مسجد حكومي، من مجرّد إمامة المصلين إلى داعية تلفزيوني شهير يملك حق «الفتوى» التي يتلقاها الملايين بالإعجاب لجرأته في الخروج قليلاً عن المألوف في مجتمع متأثر بدعاوى التشدّد. ويجد الشيخ حاتم (عمرو سعد) نفسه في شبكة من الصراعات المعقّدة، عندما تشابك في مسألة حساسة، فإنه عليه إيجاد وسيلة لإحداث ثقب في مناخ من النفاق والخوف.
#بلا_حدود