الأربعاء - 16 يونيو 2021
الأربعاء - 16 يونيو 2021

أغنيةٌ أنيقة

سأضطر إلى أن أكون متواطئاً مع جمال هذه الصبية كي أتناسى ما يحيط بها من فوضى، هي تستحق أن تكون في مكان أجمل وألطف، مكاناً يليق ببياض طفلة، وأناقة طفل، وهذا ليس خطأها على أية حال، لضفيرتها المتدلية ليل هادئ وجميل، ولسمرتها المشّربة بالقهوة مطلع القصائد المدهشة، ولتأملها سمة الأنبياء، ذراعاها سنابل قمح، وكفاها مراتع ضبا، ولقدميها موسيقى تراود الرمل عن حنينه الأبدي، كأن على رأسها الطير، أو كأنها تتلقى وحياً من السماء، يتجسد الطُهر على هيئة إنسان، نقيّةٌ كصلاة ضحى، أو أكثر وضوحاً، لن أخوض في نواياها، ليس لأن ذلك غير جيّد، لكن لأن لا نوايا لدى هذه الطفلة سوى غيمة بيضاء، والبياض هو اللون الوحيد الذي يسكن أرواح الصغار، حتى مشاكساتهم التي لا تخلو من شيطنة لا تعدو كونها إعصاراً قصيراً جداً لا يسبب ضرر، فقط يبشّر بقدوم المطر، فأمطري حيث شئت ـ بُنيتي - فسيأت لروحي خراجك!
#بلا_حدود