الخميس - 24 يونيو 2021
الخميس - 24 يونيو 2021

إعداد معجم عن اللهجات الإماراتية المختلفة

يعكف الباحث الإماراتي سلطان العميمي المتخصص في التراث الإماراتي حالياً على إعداد معجم عن اللهجات الإماراتية المختلفة ومفرداتها وأصولها العريقة. وأرجع العميمي التفاعلات التي حدثت في اللهجة الإماراتية إلى أكثر من 1500 عام وتعود في جذورها ومفرداتها ولهجاتها إلى اللغة التي كان العرب يتحدثونها منذ اكثر من 15 قرناً. وأضاف أن معاجم اللغة تزخر بهذه المفردات إلا أن هذه المعاجم اللغوية ظلمت في أثناء فترة توثيقها وجمع مفرداتها مناطق دولة الإمارات ومناطق الدول المجاورة لها بحكم امتدادها الجغرافي. وأشار إلى أن معاجم اللغة العربية حيث لم تجمع من ألسنة أهل ساحل الخليج العربي بدعوى اختلاطهم بأقوام آخرين كما لم تجمع لغة أهل مناطق البادية في الربع الخالي وأطرافه، نظرا لصعوبة الوصول إليهم وبالتالي فقدت المعاجم جزءا مهما من مفردات لغة العرب. جاء ذلك أثناء ندوة "اللغة العربية واللهجات المحلية" التي نظمها مجلس الخوانيج الثقافي للدكتور حنيف حسن القاسم رئيس مجاس إدارة مركز جنيف لحقوق الإنسان والحوار العالمي. وأكد العميمي أن اللغة العربية من أكثر اللغات مرونة فقد توافقت مع المتغيرات الحياتية والتأثيرات الخارجية والداخلية لذلك شهدت نمواً وازدهاراً ملحوظين مع محافظتها على أصالتها. وأشار إلى أن اللغات واللهجات والألسنة التي تتصف بالجمود ولا تستوعب المتغيرات الحياتية تتعرض لخطورة عدم الجدوى والاستمرارية. ولفت العميمي إلى التأثيرات التي واجهت اللهجات الإماراتية، موضحاً أن إمارات منطقة ساحل الخليج العربي والتي عرفت قبل قيام دولة الاتحاد باسم إمارات الساحل المتصالح شكلت معبراً للحضارات نظراً لموقعها الجغرافي الفريد، كذلك شهدت متغيرات كبيرة في النصف الثاني من القرن الماضي انعكس على المستوى الحضاري وتطور أشكال الحياة والاستقرار، ومازال هذا التأثير مستمراً حتى اليوم.
#بلا_حدود