الاحد - 13 يونيو 2021
الاحد - 13 يونيو 2021

الطريق إلى الجنة

هذا المشهد محفوف بالرحمة والسكينة والوقار، الشاب في الصورة لا يدفع والده المسن على الكرسي المتحرك، بل يضعه أمامه كي يدله على الطريق المؤدية للجنة، ويا للمفارقة! حتى والأب لا يستطيع المشي تجد الأمان وأنت تسير خلفه مثلما تفعل ذلك عندما كنت طفلاً، وكأنك لا تدفع عربة متحركة، بل تمسك بالوصلة التي تستدل بها على الدروب الخضراء الزاهية، لا تشعر بأنك الأقوى، بقدر ما تشعر بمتعة الطفل عندما يكلّفه والده بعملٍ ما، ويشجعه بأنه يثق به، الآباء بمنزلة الوطن، لا يمكن أن تقدم معروفاً للأب والوطن، أنت فقط تحاول أن ترد بعض الجميل لهما، مع يقينك أن حتى هذا البعض القليل قد لا يتحقق، لكنك تشعر بالزهو لمجرد شرف المحاولة، ومن لا يتفانى بخدمة أبيه، لن يتفانى في خدمة وطنه، ويبقى حب الآباء والأوطان الحبل الممتد المعلّق بالسماء، والمؤدي لرحمة الله، حبلٌ لا يجذب الماء من بئر الرحمة، لكنه يُنزل الحب من غيمة تمطر روح الجنّة، اللهم احفظ آبائنا، ودم عز أوطاننا.
#بلا_حدود