الجمعة - 30 يوليو 2021
الجمعة - 30 يوليو 2021

«الشارقة للتراث» يؤسس قاعة الثقافة العربية في جامعة زيهغيانغ

يعتزم معهد الشارقة للتراث تأسيس قاعة الثقافة العربية في جامعة زيهغيانغ للعلوم الصناعية والتجارية في الصين، وستضم مجموعة من الكتب والمقتنيات والمواد الفيلمية لتلبية احتياجات الطلبة غير الناطقين باللغة العربية. جاء ذلك لدى استقبال رئيس المعهد الدكتور عبدالعزيز المسلم الأستاذة في كلية اللغة العربية ـ الجامعة الصينية الدكتورة عائدة، وناقشا آفاق التعاون بين المعهد والجامعة. وأوضح المسلم أن المعهد يعمل وفق الرؤية الحكيمة لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وهي نشر الثقافة واللغة العربية في جميع أنحاء العالم، خصوصاً في الجامعات والمعاهد والمراكز المهتمة بالتواصل بين الثقافات، واكتشاف ما تحفل بها ثقافتنا وتراثنا من ثراء، ونستلهم طريقنا في هذا المجال من توجيهات سموه واهتمامه المستمر بالحضارة العربية والإسلامية. وأكد أن اللقاء جاء في إطار بحث سبل التعاون في مجال التبادل الثقافي والتراثي بين الإمارات والصين، وتوطيد العلاقات الداعمة للتراث والثقافة وتبادل المعارف والمعلومات والتجارب والخبرات، بما يسهم في تحقيق وتطبيق أفضل الطرق والوسائل من أجل حفظ التراث، خصوصاً أنه يشكل مكوناً رئيساً في الهوية الوطنية لكل بلد. وأشار المسلم إلى أن معهد الشارقة للتراث يسعى دائماً إلى نشر الثقافة واللغة العربية عبر الكثير من المناشط التي ينظمها وشراكاته الدولية مع المؤسسات الأكاديمية والثقافية. وتفقدت الدكتورة عائدة مرافق وأقسام المعهد واستمعت إلى شرح مفصل عن دور ومكانة ووظيفة المعهد العلمية والأكاديمية وجهوده في حفظ التراث وصيانته ونقله للأجيال القادمة. كما اطلعت على أنشطة المعهد وأيام الشارقة التراثية وملتقى الراوي وأسابيع التراث العالمي في الشارقة، إضافة إلى تعرفها إلى الجانب الأكاديمي الذي يؤديه المعهد من تدريب خبراء وإعداد باحثين أكاديميين في مجال التراث.
#بلا_حدود