الأربعاء - 28 يوليو 2021
الأربعاء - 28 يوليو 2021

يوم بلا سيارات في باريس لمكافحة التلوث

تعيش مدينة باريس اليوم الأحد يوماً كاملاً بدون سيارات، بعدما منعت بلدية المدينة جميع العربات المشتغلة بالوقود من الاستخدام، باستثناء عدد بسيط من عربات الخدمة، مثل سيارات الشرطة والإسعاف فضلاً عن المواصلات العمومية. ووفقاً لصحيفة «فرانس سوار» الفرنسية، فلن يكون بوسع الباريسيين التنقل سوى بواسطة الدراجات الهوائية أو مشياً على الأقدام، ابتداء من الساعة 11 صباحاً حتى حدود السادسة من مساء اليوم نفسه. وتعد المناسبة، التي أصبحت موعداً سنوياً في العاصمة الفرنسية، فرصة لفتح النقاش حول السيارات باعتبارها من بين أخطر ملوثات البيئة على الإطلاق، في مدينة تعد من ضمن المدن الأكثر معاناة من التلوث عالمياً. وانطلقت حملة مكافحة التلوث في المدينة منذ انتخاب الاشتراكي «بيرتران ديلانوي» عمدة لها عام 2001، والذي شن حرباً ضد العربات الملوثة للهواء. إذ شهد عهده توسيع خط «ترامواي» المدينة، وتخصيص ممرات شاسعة لوسائل النقل العمومية والدراجات الهوائية. وذهبت خَلفه في رئاسة البلدية «آن هيلداغو» أبعد من ذلك انطلاقاً من عام 2014، إذ شهدت «عاصمة الأنوار» منذ انتخابها تراجعاً ملموساً في المساحات المخصصة لمرور السيارات، لمصلحة تلك الخاصة بالراجلين وراكبي الدراجات الهوائية. وتراجعت انبعاثات غازات سامة مثل «أكسيد الآزوت» في هواء باريس بنسبة 30 % في العشرة أعوام الأخيرة. غير أن المدينة لا تزال من أكثرها تلوثاً على الصعيد الأوروبي. ويقترح الخبراء أن تسلك سلطات المدينة نهجاً تدريجياً في مكافحة السيارات الملوثة، وضمان بدائل مقنعة للمواطنين، تفادياً لتفاقم الوضع الراهن، حيث صار أصحاب السيارات والدراجات الهوائية ينظرون لبعضهم البعض كخصوم في الشارع.
#بلا_حدود