الأربعاء - 28 يوليو 2021
الأربعاء - 28 يوليو 2021

دراسة: الحقن بالبروتين يمنع تساقط الشعر لمرضى السرطان

كشفت دراسة حديثة عن نجاح الحقن بالبروتين في منع تساقط شعر الفئران التي تخضع للعلاج الكيماوي، ما يفتح باب الأمل أمام مرضى السرطان من البشر في تجنب هذا العرض الجانبي للعلاج الكيماوي. ووفقاً لموقع نيوسينتست، يُسبب فقدان الشعر حالة من الإحباط لدى مرضى السرطان، خصوصاً من النساء، إذ كشفت دراسة أن ثمانية في المئة من المصابات بمرض سرطان الثدي يرفضن العلاج الكيماوي للحفاظ على الشعر. من جهته، أشار الأكاديمي من جامعة تايوان الوطنية ورئيس فريق البحث سونغ جان لين إلى أن سبب تلك المشكلة هو عدم الكشف عن تأثير الكيماويات سلباً في بصيلات الشعر. وأشار الباحثون إلى نشاط البروتين المعروف باسم بي 53 أثناء العلاج الكيماوي، ولفتوا إلى أهميته في منع نمو الخلايا السرطانية، ولكنه يمنع نمو خلايا الشعر في الوقت نفسه. وبمزيد من الدراسة، اكتشف الباحثون أن بروتين بي 53 يمنع عمل بروتين «دابليو إن تي 3 إيه» المسؤول عن نمو الشعر، واستنتجوا أن حقن فراء الرأس بهذا البروتين أثناء أو بعد العلاج الكيماوي سوف يمنع تساقط الشعر. ولاختبار تلك الفرضية، حقن الباحثون فئران التجارب بمادة تستخدم في العلاج الكيماوي لمرضى السرطان، ثم حقنوا بروتين دابليو إن تي 3 إيه في بعض بصيلات الشعر، وميّزوها باللون الأزرق. وبعد خمسة أيام، اكتشف الباحثون أن المناطق التي حُقنت بالبروتين لم تفقد الشعر، في حين سقط الشعر تماماً عن المناطق التي لم تُحقن في جلد الفئران. وبفحص الجلد تحت المجهر، اكتشف الباحثون أن البروتين ضاعف من عدد الخلايا أسفل بصيلات الشعر بعد يوم واحد فقط من الحقن، ما سمح بنمو مزيد من الشعر. وصرّح لين بأن فريقه يستعد لإجراء التجارب على البشر بطريقة عملية وآمنة، أضاف «ربما نحتاج إلى استخدام عدد كبير من الإبر الرفيعة، من أجل تغطية أكبر جزء من فراء الرأس». في السياق ذاته، يعمل الفريق في الوقت الراهن على تطوير كريمات شعر، قادرة على تزويد البصيلات بالبروتين من دون الحاجة إلى الحقن.
#بلا_حدود