الاحد - 01 أغسطس 2021
الاحد - 01 أغسطس 2021

بلو أوريغين تعتزم نقل السياح إلى الفضاء في أبريل 2019

تعتزم شركة بلو أوريغين الأمريكية تدشين رحلات سياحية إلى الفضاء في غضون 18 شهراً من الآن، أي في أبريل من عام 2019. ووفقاً لموقع إنترناشيونال بيزنيس تايمز فإن الشركة التي أسسها جيف بيزوس لأغراض السياحة الفضائية بأسعار معقولة من المقرر أن تبدأ جولاتها بحلول أبريل 2019. وفي وقت سابق أعلنت شركتا سبيس إكس، المملوكة لإلون موسك، وفيرجين غالاكتيك المملوكة لريتشارد برانسون أنهما تعتزمان أيضاً ارتياد آفاق الاستثمار في سياحة الفضاء. وأكد الرئيس التنفيذي لبلو أوريغين بوب سميث في الاجتماع الأول للمجلس الوطني للفضاء الخميس الماضي، أن العملاء بإمكانهم السفر إلى الفضاء في موعد أقصاه نهاية الشهر الرابع من العام 2019. وأوضح سميث، وفقاً لما ذكرته شبكة أنباء سى إن إن الأمريكية أن الركاب سيكونون مواطنين اعتياديين وليسوا رواد فضاء كما يتبادر إلى الذهن. ويختلف الجدول الزمني الجديد قليلاً عما ذكرته الشركة في وقت سابق، حينما أشارت إلى أنها ستبدأ رحلاتها التجريبية مع الطيارين والمهندسين في عام 2017، بينما ستتابع إطلاق أول رحلاتها التجارية لسياح الفضاء في وقت ما من عام 2018. وعندما استفسرت سي إن إن المسؤولين في بلو أوريجين بشأن تعديل مواعيد الإطلاق، أكدت الشركة أن الجدول الزمني الداخلي لم يتغير. وأشارت إلى أن «مواعيد الإقلاع ستكون بعد التأكد من كامل الاستعداد والجاهزية، مستبعدة الاستعجال في ذلك». وبإمكان التعديل أن يضع بلو أوريغين خلف سبيس إكس وفيرجين غالاكتيك قليلاً. وتخطط سبيس إكس لحمل سائحين في رحلة حول القمر في الربع الأخير من عام 2018. بينما تستهدف غالاكتيك عدد من السياح في الفترة نفسها، بعد دفعهم مبلغ 250.000 دولار (191.280 جنيه إسترليني) يسبحون بموجبها في الفضاء لمدة أربع دقائق في منطقة انعدام الوزن. وعلى الرغم من أن بلو أوريغين لم تدفع بعد بقائمة أسعارها، لكنها من المتوقع أن تكون أرخص، بالنظر إلى أن هدف الشركة على المدى الطويل هو إجراء الرحلات الفضائية المتكررة بأسعار معقولة. وستستخدم العوائد لتغذية مساعي الشركة المستقبلية لارتياد الفضاء والتي ستشمل إطلاق الأقمار الصناعية في المدار فضلاً عن البعثات الأخرى.
#بلا_حدود