الخميس - 05 أغسطس 2021
الخميس - 05 أغسطس 2021

مقاتل أمريكي يثأر لقلبه والـ CIA تجنده لمواجهة المتطرفين

تسرد أحداث فيلم «قاتل أمريكي» قصة شاب يدعى ميتش (ديلان أوبراين) يذهب في إجازة إلى جزيرة إيبزا في إسبانيا مع خطيبته، وهناك يطلب منها الزواج، لكنهما يتعرضان لهجوم إرهابي وإطلاق نار كثيف، تلقى خطيبته حتفها على إثره. يصاب ميتش بحزن شديد على مقتل خطيبته، خصوصاً أنه يعاني الوحدة بعد أن فقد والديه في حادث سير وهو طفل صغير، ويبدأ في التخطيط للانتقام لمقتل خطيبته، ويعمل على تأهيل نفسه جسمانياً كي يتمكن من أخذ الثأر. بعد مرور عام ونصف العام من الحادثة يتمكن ميتش من الوصول إلى الإرهابي الذي قتل خطيبته وهو موجود في ليبيا، وفور وصوله إلى مكان العصابة تفتح قوات الأمن الأمريكية التي كانت تتبع ميتش النار على أفراد العصابة وتقتلهم جميعاً. وتلقى القوات القبض على ميتش ويجري التحقيق معه في وكالة المخابرات المركزية CIA التي تجد فيه بنية رجل عسكري ويطلبون منه الانضمام إليهم، كي ينفذ عمليات خاصة خارج الولايات المتحدة الأمريكية لمصلحة الوكالة. يوافق ميتش على الوظيفة، ويجري تدريبه من قبل ضابط يعمل في البحرية الأمريكية يدعى هارلي في قرية نائية، ويخضع لتمارين صعبة وقاسية، وبعد الانتهاء من تأهيل ميتش عسكرياً يرافق هارلي في مهمة إلى إيطاليا للبحث عن مواد نووية روسية سرقت من أجل تنفيذ هجمات إرهابية. يكتشف ميتش أن إحدى العميلات المساعدة في عملية البحث مدسوسة من جهاز استخبارات معادٍ لأمريكا، وبعد التحقيق معها تخبرهم بأنها تساعد في منع دخول المواد النووية إلى إيران والقبض على المتطرفين المخربين. يحاول هارلي التواصل مع أحد أصدقائه في إيطاليا ويذهب لرؤيته لكنه يتعرض للاختطاف من قبل المتطرفين الإيرانيين، ويتعرض للتعذيب كي يفصح لهم عن أسرار الجيش الأمريكي لكنه يفاجئهم بقدرته على تحمل جميع ألوان التعذيب. وفي الوقت ذاته، يبحث ميتش عن هارلي لكنه يتوصل إلى الشخص الذي يمتلك المواد النووية المسروقة، وبعد مطاردته له يهرب السارق محاولاً تفجير تلك المواد في قوات الأسطول العسكري الأمريكي، لكن ميتش يتمكن من قتله السارق وإبعاد المواد النووية عن الأسطول لتنفجر في عرض البحر.
#بلا_حدود