الثلاثاء - 27 يوليو 2021
الثلاثاء - 27 يوليو 2021

دراسة: تغير المناخ يهدد إنتاج البن وفنجان القهوة يمكن أن يتحول إلى ترف مستقبلاً

أشارت دراسات حديثة إلى أن تغير المناخ من الممكن أن يؤثر بصورة سالبة في إنتاج البن في العالم، وأن فنجان القهوة ربما يتحول إلى ترف في الأعوام المقبلة. وبحسب موقع فيزورغ، فإن هناك إجماعاً متزايداً بين الخبراء على أن تغير المناخ سيؤثر بشدة في محصول البن على مدى الأعوام الثمانين المقبلة. وبحلول عام 2100، فإن أكثر من 50 في المئة من الأراضي المستخدمة لزراعة البن لن تكون صالحة للزراعة، بحسب الدراسات. وفي الوقت الحالي، يشهد الطلب على القهوة العديد من التحولات الكبيرة في أرجاء المعمورة. وبينما لا يزال الأوروبيون يستهلكون ثلث كمية البن العالمي تقريباً، فقد ضاعف الصينيون استهلاكهم من المشروب في الأعوام الخمسة الأخيرة فقط. أما بالنسبة لكندا، فلا تزال الأرقام عالية، حيث يتناول أكثر من 90 في المئة من الكنديين البالغين البن. وفي كل الأحوال يظل الطلب في معظم البلدان الغربية عالياً، ما يضع المزيد من الضغوط على البلدان المنتجة. يشار إلى أن القهوة هي أكثر السلع المتداولة في العالم بعد النفط، ومع ذلك فهناك تهديد حقيقي لقصة النجاح العالمية هذه بسبب التغير المناخي. وتزرع حبوب البن في أكثر من 60 بلداً، وتكسب 25 مليون أسرة في جميع أنحاء العالم لقمة عيشها من المحصول. وتتربع البرازيل على عرش الإنتاج العالمي كأكبر منتج، تليها فيتنام وكولومبيا. ويمكن اعتبار عام 2017 عاماً قياسياً للإنتاج، حيث من المرجح أن يصل إلى أكثر من 153 مليون جوال زنة 60 كيلوغراماً. ومع وجود أمطار جيدة في البرازيل وأنماط مناخية مواتية في مناطق أخرى من العالم، فإن مزارعي البن ما زالوا بلا أخطار محدقة بهم حتى الآن، ولكن حظهم ربما ينفد في الأعوام المقبلة. ومن شأن الارتفاع المتزايد لدرجات الحرارة وتحول أنماط هطول الأمطار أن يجعلا الأراضي التي يزرع فيها البن حالياً غير ملائمة لإنتاجه في المستقبل. ووفقاً للأكاديمية الوطنية للعلوم، فإن أكثر من 90 في المئة من الأراضي المستخدمة لإنتاج البن في أمريكا اللاتينية وحدها، يمكن أن تعاني من هذا المصير. وتشير التقديرات إلى أن أثيوبيا، وهي سادس أكبر منتج للبن في العالم، يمكن أن تخسر أكثر من 60 في المئة من إنتاجها بحلول عام 2050. وعندما تصبح الظروف المناخية حرجة، فإن سبل معيشة الملايين من المزارعين تصبح معرضة للخطر وكذا القدرة الإنتاجية. وهذا سيؤثر بلا شك في أسعار القهوة والجودة بالنسبة لنا جميعاً.
#بلا_حدود