الثلاثاء - 27 يوليو 2021
الثلاثاء - 27 يوليو 2021

روبوت يساعد المرضى على السير في فترة النقاهة

ابتكر باحثون من جامعة ستافورد الأمريكية روبوتاً جديداً يساعد المرضى على السير أثناء فترة النقاهة، ما يساعدهم على التماثل للشفاء في منازلهم بدلاً من الإقامة في المستشفيات. ووفقاً لموقع نيوسينتست، يحتوي الروبوت على أربعة مُشغلات توضع حول خصر المريض، من أجل التحكم في مجموعة من الأسلاك البلاستيكية التي تحاكي العضلات البشرية في حركتها، وتنقبض وتنبسط على نحو يُساعد المريض على الحركة بشكل طبيعي. وأشار الموقع إلى أداء الروبوت الممتاز وقدرته على الاستدارة أثناء السير، ولفت إلى أن مشكلة أجهزة الروبوت المشابهة هي قدرتها على السير في خط مستقيم فقط. «مساعدة المرضى على الاستدارة أثناء السير أمر ضروري للغاية، وللأسف لم ينل الاهتمام المطلوب من الباحثين سابقاً، وسوف تصبح القدرة على الاستدارة هي العامل الرئيس في الروبوت المستخدم في العناية بالمرضى في المنزل»، هذا ما ورد في تصريح الأكاديمي ورئيس فريق البحث ستيفن كولنز عن أهمية الروبوت الجديد. وأردف كولنز «أحد أهم سمات هذا الروبوت هو الطريقة التي تلتف بها الأسلاك حول الساق، على نحو يسمح للمحركات المختلفة بالتدخل في حركة الساق». وأشار كولنز إلى نجاحه في التغلب على مشكلة الاستدارة بالتعاون مع مركز باناسونيك للأبحاث في اليابان، ولفت إلى أن الروبوت الجديد يشبه حقيبة محمولة على الظهر، ويحتوي على ثمانية مُحركات وبطارية خارجية ونظام تحكم. واختبر الباحثون الروبوت على خمسة أشخاص أصحاء، وطلبوا منهم السير مغمضي العينين، وأشاروا إلى أن الروبوت نجح في السير وتغيير الاتجاه من دون أن يختل توازن المتطوعين. وبعد نجاح التجارب الأولية، يُخطط الباحثون لإجراء تجارب على مُعاقين قريباً. وأشار الباحثون إلى أن الروبوت سوف يساعد المصابين بالذبحة الصدرية في سرعة مغادرة المستشفيات، والحياة في المنزل بشكل طبيعي بعد ارتداء الروبوت.
#بلا_حدود