الثلاثاء - 27 يوليو 2021
الثلاثاء - 27 يوليو 2021

اكتشاف كويكب صغير على حافة المجموعة الشمسية

كشفت وكالة ناسا عن وجود كويكب صغير في طرف المجموعة الشمسية يعتقد العلماء أنه يدور داخل مدار معزول حول الشمس. ووفقاً لتقرير صحيفة الإندبندنت البريطانية، الذي اطلعت عليه «الرؤية»، لا يتعلق الأمر حسب الخبراء بكوكب نيبيرو الذي جرى اكتشافه سابقاً، والذي يعتقد بعض العلماء أنه من الممكن أن يصطدم بالأرض ويقضي على الحياة فوق سطحها. وأطلق العلماء على هذا الكويكب اسم «بلانيت أكس» لتمييزه عن الكويكب الافتراضي نيبيرو الذي يعرفه الجميع بحكم وروده في عدد من الكتب التاريخية والأساطير القديمة. وشكك بعض العلماء في صحة هذا الاكتشاف للوهلة الأولى، ولكنهم عادوا لتصديق الأمر بعدما استدلت وكالة ناسا بعدة صور ترصد الكويكب، رغم أنه بقي غامضاً لغاية الآن. وسبق لبعض علماء الفلك أن أكدوا وجود كويكب افتراضي في حافة النظام الشمسي أطلقوا عليه اسم نيبيرو، وهو اسم قديم يرجع إلى الحضارة البابلية، ولكن العلماء أعادوا استحضاره من جديد باعتباره كويكباً افتراضياً. اعتبرت حضارة المايا القديمة أنه يقترب من الأرض في عام 2012 ويدمرها، ولا شيء من ذلك حصل. ونفت وكالة ناسا أن يكون الكويكب الجديد هو كوكب نيبيرو الافتراضي الذي تنبأ المنجمون بأن يسبب دماراً هائلاً على الأرض وأياماً من الظلام الدامس، ولكن ذلك كله يبقى مجرد تكهنات غير علمية في كثير من المرات. وجزم عالم الفيزياء والأستاذ في جامعة كالتك في كاليفورنيا كونستانتين باتيجين بأنهم على وشك العثور على الكوكب رقم تسعة داخل النظام الشمسي. ورصد العالم باتيجين وزملاؤه مجموعة من الأدلة الرصينة التي تدل على وجود جسم صخري صغير نسبياً يدور حول الشمس غير أنه بعيد عنها. ودخل بعض العلماء على الخط في إثبات وجود الكويكب الصغير بمن فيهم عالم الفلك الأمريكي مايك براون الذي ادعى امتلاكه مجموعة من الأدلة التي تثبت وجود هذا الكويكب، ويضم صوته بذلك إلى صوت وكالة ناسا.
#بلا_حدود