الاحد - 25 يوليو 2021
الاحد - 25 يوليو 2021

500 مليون درهم لتطوير وترميم قصر الحصن

منحت دائرة الثقافة والسياحة ـ أبوظبي عقداً بقيمة 500 مليون درهم لشركة زبلن للإنشاءات يتضمن تجديد وترميم مبنى المجمع الثقافي في قصر الحصن، رمز نشأة العاصمة الإماراتية. ويعتبر هذا المبنى شاهداً على التطور الثقافي الذي حققته أبوظبي، حيث احتضن أول مكتبة وقاعة معارض ومسرح في المدينة، كما أنه أول صروحها الثقافية في العصر الحديث، وجاء افتتاحه عام 1981 نقطة انطلاق وخطوة مهمة في مسيرة نمو المدينة. وبموجب العقد الجديد سيخضع المبنى الذي تبلغ مساحته 23000 متر مربع، لعملية تجديد تشمل إعادة بناء المكتبة، وتوفير مساحات للمعارض، ومسرح يتسع لـ 900 مشاهد، إلى جانب مرافق للأنشطة الثقافية والتعليمية وورش العمل، ومطاعم ومنافذ للأطعمة والمشروبات. وسيجرى أيضاً إضافة المزيد من قاعات عرض الفنون، ومصلى مساحته 1100 متر مربع، ومناطق استراحة، وأعمال تجميل وتشجير ونوافير مائية، ومواقف تحت الأرض لـ 500 سيارة، وقد بدأ العمل في الموقع وتركيب الدعائم والركائز الخاصة بموقف السيارات. من جانبه، ذكر المدير العام لدائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي سيف سعيد غباش أن مبنى المجمع الثقافي يحظى بمكانة مرموقة باعتباره أحد الإنجازات الثقافية في أبوظبي ودولة الإمارات، نظراً إلى أهميته التاريخية والاجتماعية والمعمارية والرمزية والحضرية، علاوة على دوره باعتباره عنصراً أساسياً في ذاكرة أبوظبي الحية يجسد استمرارية ازدهارها الثقافي. وتابع «يشكل مبنى المجمع الثقافي علامة بارزة على تطور أبوظبي التاريخي، وانتقالها من الماضي إلى الحاضر مع المحافظة على إرثها الحضاري وتراثها الثقافي العريق، علاوة على ذلك، يكتسب المبنى قيمة إضافية من خلال موقعه ضمن منطقة قصر الحصن، ونثق بأن الاستثمار في هذا المشروع سيرسخ مكانة الإمارة باعتبارها وجهة متميزة للسياحة الثقافية». وبيّن غباش «يوفر المشروع آفاقاً أوسع لتسليط الضوء على تراثنا الثقافي وتقاليدنا الأصيلة وتقديمها للجمهور، وسيسهم في زيادة أعداد زوار الإمارة، محققاً عوائد إيجابية لقطاعات الضيافة والسياحة والتجارة». ويُعد هذا العقد الأخير ضمن المخطط الرئيس لمشروع تجديد وتطوير موقع قصر الحصن والمنطقة المحيطة والذي يصل إجمالي استثماراته إلى 711 مليون درهم. وبالتزامن مع بدء العمل في مبنى المجمع الثقافي، اقتربت من الانتهاء أعمال ترميم قصر الحصن، أول مبنى دائم على أرض جزيرة أبوظبي ومقر أجيال عدة من أسرة آل نهيان الحاكمة.
#بلا_حدود