السبت - 24 يوليو 2021
السبت - 24 يوليو 2021

قدوة تحث المرأة على التجديد والابتكار والتحدي

دعت جلسة الإثراء المعرفي الرابعة لمبادرة «قدوة» السيدات، وخصوصاً الشابات وطالبات الجامعات، إلى امتلاك روح التحدي والعزيمة والإصرار على تحقيق النجاحات والإنجازات في شتى ميادين الحياة مهما كانت العوائق. وحثت الجلسة المرأة الإماراتية والعربية على ضرورة خوض ميادين العمل بمختلف مجالاته، وألا يضعن أنفسهن في قالب واحد، بل يسعين إلى الابتكار والتجديد الخلاق. وأطلقت مبادرة «قدوة» حرم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم رئيسة مؤسسة دبي للمرأة، بمناسبة يوم المرأة الإماراتية للعام الجاري. وتسعى إلى ترسيخ ثقافة العطاء لدى المرأة الإماراتية بصفة خاصة وفي المجتمع عامة، عبر تسليط الضوء على المسيرة الحياتية والمهنية لنماذج نسائية إماراتية عُرف عنهن العطاء في مجالات متنوعة. وتمحورت الجلسة التي استضافت فيها مؤسسة دبي للمرأة نائبة مدير عام أكاديمية الإمارات الدبلوماسية ومديرة إدارة جائزة زايد لطاقة المستقبل، الدكتورة نوال الحوسني حول موضوع المرأة في مجال الاستدامة وتمكينها من المشاركة في ابتكار حلول لتحديات المستقبل. ونقلت الحوسني تجربتها المهنية والعملية والحياتية إلى 50 طالبة يدرسن بالصفين الثالث والرابع في جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا ـ أبوظبي وعدد كبير من الموظفات والحاضرات وسيدات المجتمع. وأكدت أن التحديات التي واجهتها في مسيرتها العملية بعد دخولها مجال الاستدامة والطاقة المتجددة كانت جزءاً من مسيرتها المهنية، وتعلمت من كل تحدّ مهارات وخبرات جديدة، ومن هذه التحديات مفهوم الاستدامة نفسه، وكيفية إدخال ثقافة الاستدامة في الموارد والأصول ودور المجتمع في ذلك. وبعيداً عن مجال التخصص، وكيف توازن بين حياتها العملية وهواياتها الحياتية، خصوصاً أنها تسلقت أعلى قمة جبلية في أفريقيا وهي قمة جبل كليمنجارو، أفادت الحوسني بأن تنوع الهوايات والاهتمامات الحياتية يجعل الإنسان شخصاً متوازناً ويمنحه الطاقة المتجددة لمزاولة مهنته بنجاح.
#بلا_حدود