الأربعاء - 28 يوليو 2021
الأربعاء - 28 يوليو 2021

إنه يبني سماء

ابن الأزرق، وكل أزرق رحب ومترامٍ، يصعد كدعوة أمّ في الثلث الأخير من الليل، هناك معلّقاً على مشارف السماء، يبني لنا أحلامنا، يعلّمنا الصعود، لا يقول، هو فقط يفعل، يطفئ غضب الشمس برشفة ماء، ينهمك ببناء أزرقه، لم تُغرِه النجومية والصعود وسلّم النجاح عندما تأتي بصيغ مجازية، إنه يعلّم المجاز دروب الحقيقة. *** كقهوة موغلة في العبق تبدو ملامحه التي أنضجتها الشمس، لكن عزمه لا يلين، وقسوة ملامح العمّال دوماً تخفي داخلها قلوب أطفال، ربما تنبهت السينما لهذه المفارقة فقدّمت الأشرار بملامح ذات وسامة حادة وأناقة لافتة، لكن نباهتها تسقط لو حاولت أن تقدّم الحرفيين بملامح أنيقة وسواعد رخوة. *** كدت أقول إنه يقف على حافة الهاوية، لكنه بصدق يصنع من الهاوية هواية ومن القلق ألقاً ومن التيه هُدى ومدى، إنه سيد النهار، وقائد أوركسترا التحدي والطموح، يروّض جموح الحديد، ويصنع منه مدائن آمنة، عرقه برق في جبين المجد، وتعبه مفتاح طموحنا.
#بلا_حدود