الاحد - 01 أغسطس 2021
الاحد - 01 أغسطس 2021

التنمية الأسرية تدعو الخاطبين إلى فهم كينونة الحياة الزوجية

حثت ورشة تحت عنوان «ابدأ صح» نظمتها مؤسسة التنمية الأسرية ضمن برنامج رخصة الحياة الزوجية، في مركز أبوظبي، الخاطبين من الجنسين والمعقود قرانهم والأزواج الذين لم يمضِ على زواجهم أكثر من ثلاثة أعوام، إلى فهم كينونة الحياة الزوجية، واكتشاف كل طرف لأهم ملامح شخصية الطرف الآخر، وتفهم احتياجاته النفسية والعاطفية. وحذرت الورشة التي امتدت لمدة خمسة أيام بواقع ثلاث ساعات يومياً وقدمتها الاستشارية الاجتماعية نوال صالح المهيني، الأزواج من العنف اللفظي والبدني والعناد وفرض الرأي على الطرف الآخر بالقوة والتسلط، مشيرة إلى أن الحياة الزوجية تحتاج إلى تنازلات ومرونة واحترام كل طرف للآخر، إلى جانب الثقة المتبادلة. وأكدت المهيني أهمية الاستعداد والتهيئة للحياة الزوجية، متناولة كيفية رسم مسار ومحاور التخطيط لاستدامة الزواج، ومفهوم وأسس التوافق الزواجي، والحاجات العاطفية والمودة، بالإضافة إلى إستراتيجيات استدامة الألفة والحميمية بين الزوجين. وشددت على ضرورة مراعاة التكافؤ الفكري والاجتماعي والنفسي والعلمي والتقارب في العمر عند اختيار شريك الحياة، محذرة الشباب من الاختيار الخاطئ، واشتراط الزواج من حسناوات تتوافر فيهن معايير جمال المظهر على حساب الجوهر. في سياق متصل، أشارت إلى أن جمال العروس وحده لا يكفي للاستقرار وتحقيق السعادة الزوجية، محذرة الشباب من خطورة شيوع هذا النمط في التفكير عند اختيار العروس، إضافة إلى تقييم بعض الفتيات الشاب على أساس الوسامة والوضع المادي فقط من دون النظر إلى الأخلاق والتدين. وتطرقت إلى أن أسس الزواج الناجح تُبنى على المودة والرحمة والألفة والتفاهم، ومعرفة الفروق السيكولوجية والبيولوجية بين الرجل والمرأة، لأهميتها الكبيرة في خلق جو أسري مفعم بمشاعر الألفة والمحبة والاستقرار.
#بلا_حدود