الأربعاء - 04 أغسطس 2021
الأربعاء - 04 أغسطس 2021

إفراط الحوامل في المشروبات الغازية يصيب المواليد بالربو

أكدت دراسة علمية صادرة حديثاً أن إفراط النساء الحوامل في تناول المشروبات الغازية بشكل كبير يسبب الربو لأطفالهن فيما بعد. ووفقاً لتقرير موقع كانسيومر دوت هيلث، اطلعت عليه «الرؤية»، اعتبر العلماء أن المواليد حديثي الولادة أكثر عرضة للإصابة بمرض الربو نتيجة تناول أمهاتهم بشكل مفرط المشروبات الغازية المحلاة بالسكر المكرر أثناء فترة الحمل، خصوصاً إذا ارتبط الأمر بالإقبال على هذا النوع من المشروبات يومياً. ووجدت الدراسة، التي صدرت عن فريق من الباحثين المتخصصين في علم الأجنة في جامعة هارفارد الأمريكية، أن أكثر من 60 في المئة من النساء الحوامل اللواتي شملتهن الدراسة أقبلن على شرب المشروبات الغازية بشكل يومي، ونتيجة لذلك بدأت بوادر إصابة أطفالهن بالربو في الظهور عندما تراوحت أعمارهم بين السابعة والتاسعة. ومقابل ذلك، وجد الفريق العلمي الأمريكي أن النساء اللواتي لم يشربن المشروبات الغازية أثناء فترة الحمل بدا أطفالهن أكثر صحة، ولم يعانوا مرض الربو أو حساسية تضيق الشعب الهوائية في الرئتين. وربط العلماء بشكل مثير بين تناول المشروبات الغازية والربو، واعتبروا أن تناول الكثير من السكر الصناعي في هذه المشروبات يؤدي إلى الإصابة بالسمنة التي تبقى أحد الأسباب الممكنة للربو. وأكدت أستاذة التغذية في جامعة هارفارد الدكتورة إميلي أوكين التي أشرفت على هذه الدراسة العلمية أن البشر الذين لديهم استعداد وراثي للإصابة بأحد أمراض الحساسية أكثر عرضة للمعاناة من الربو، خصوصاً أن الفريق العلمي اكتشف أن مادة «الفركتوز» المستخدمة لتحلية المشروبات الغازية تشكل خطراً إضافياً يعزز الإصابة بالربو والتهاب الرئتين. وكشفت الباحثة المشاركة في هذه الدراسة الدكتورة روزاليند رايت أن اتباع نظام غذائي معين من طرف المرأة الحامل يمكن أن تكون له عواقب طويلة الأمد على طفلها، ويمكن أن يتطور الأمر إلى أمراض مزمنة. وأكدت الدكتورة رايت أن أمراضاً مثل الربو والسمنة تبدأ مع الإنسان وهو جنين في الرحم، حيث يُـرجِع العلماء ذلك إلى طبيعة النظام الغذائي الذي تتبعه الأم أثناء حملها. وكشف العلماء بشكل مباشر أن نسبة أكثر من 60 في المئة من النساء الحوامل اللواتي أفرطن في شرب المشروبات الغازية بدت لدى أطفالهن أعراض مرض الربو والحساسية.
#بلا_حدود