السبت - 24 يوليو 2021
السبت - 24 يوليو 2021

النيازك تمتلك مركزاً إشعاعياً

أكدت دراسة علمية حديثة أن النيازك تمتلك مركزاً إشعاعياً يصدر توهجات خاصة عند مرورها في الفضاء. ووفقاً لتقرير موقع أورث سكاي دوت أورغ، اطلعت عليه «الرؤية» أكد العلماء أن نيازك جيميند العملاقة لديها نقط عدة مشعة تتبع مسارات الشهب. ويستعد علماء الفلك البريطانيين لرصد نيازك جيمينيد من جديد يومي 13 و 14 ديسمبر الجاري، حيث اكتشفوا أنها تأتي من نقطة بالقرب من نجوم الجوزاء، وتبدو قريبة منا ومنخفضة إلى حد ما في السماء نحو الساعة التاسعة مساء. واعتبر العلماء، بحسب الدراسة الصادرة عن الجمعية الفلكية الملكية البريطانية في لندن، أن هذه النيازك والنجوم الأخرى تتأرجح صعوداً في الفضاء في الليل، ويمكن رصدها مباشرة عند الساعة الثانية صباحاً هذه الأيام، ويمكن أيضاً رصد مركزها المشع. وأكد العلماء أن مراكز إشعاع نيازك جيمينيد تتوهج أثناء ساعات المساء شمال شرق النصف الجنوبي من الكرة الأرضية، وهي فرصة جعلت العلماء يتطلعون بذلك لمزيد من الأبحاث بقصد تمييزها عن الشهب الأخرى التي تمر بشكل عابر. ويمكن التعرف إلى نجوم أخرى عدة أثناء فترة شروق الشمس، حيث اقترح علماء الفلك رصد ما يسمى بحزام أوريون، وهي الطريقة المباشرة لتتبع بعض النجوم مثل نجمتي كاستور وبولوكس وتحديد مساريهما. وأكد العلماء أن نيازك جيمينيد لديها نقاط إشعاع بارزة، وهي عبارة عن بقايا الحطام الذي تخلفه المذنبات أثناء تحركها في المدار حول الشمس، لا سيما أن وصول بعض الشهب يكون من الفضاء الخارجي للمجموعة الشمسية. واستحضر العلماء مثالاً بسيطاً لتقريب الصورة، وهو عندما يقف شخص معين على طول مسار السكك الحديدية، فيرى بشكل وهمي التقاء مسار السكتين عند النظر إلى أبعد نقطة في الأفق. وعلى ضوء ذلك، فإن الشهب التي تدخل الغلاف الجوي للأرض تسير بشكل متوازن، ثم تلتقي عند نقطة معينة في السماء، ثم تحترق كلياً بفعل المقاومة التي تؤديها طبيعة الغلاف الجوي لمثل هذه الاختراقات. وأكد العلماء أن النيازك، على اختلاف أنواعها وأحجامها، تصدر إشعاعات خاصة من مركزها، وهي حقيقة علمية باتت مؤكدة بعد عملية الرصد التي نفذها فريق من علماء الفلك البريطانيين المتخصصين.
#بلا_حدود