الاحد - 01 أغسطس 2021
الاحد - 01 أغسطس 2021

الأربعاء .. شهب التوأميات تغطي السماء

تتزين سماء الإمارات والكرة الأرضية غداً الأربعاء بهطول كثيف من زخات الشهب التي تسمى بـ «التوأميات» نسبة إلى برج التوأمين الذي يبدو للناظر بالعين المجردة أن الشهب تصدر منه، حيث يفضل الرصد في الأماكن البعيدة عن أضواء المدينة. ويتضح مسار الرؤية بعد الساعة العاشرة ليلاً من مساء الغد، حيث يمكن رؤية الشهب في الجهة الشرقية من كوكب التوأمين، وبعد الواحدة ليلاً يمكن رؤية الشهب في منتصف السماء، أما في الفجر تضح الرؤية بوضوح في الجهة الغربية. وأوضح مساعد مدير مركز الشارقة لعلوم الفضاء الباحث في العلوم الفلكية إبراهيم الجروان، أن زخة شهب التوأميات إحدى العديد من الزخات الشهابية السنوية، وأن سببها مرور الكرة الأرضية لمدار أحد المذنبات أو الكويكبات، الذي يكون قد ترك خلفه بعض الشوائب الترابية والغبارية لتبقى تدور بدورها في هذا المدار حول الشمس. وتابع : بعبور الأرض مدار هذا المذنب فإن هذه البقايا الغبارية والأتربة تخترق الغلاف الجوي بسرعات هائلة تصل أحياناً إلى 70 كيلو متراً في الثانية الواحدة، ما يؤدي إلى احتراقها فوراً، فنستطيع في السماء ملاحظتها ورصدها بحسب كبر حجم الحبيبة المحترقة أو صغرها على شكل خيط ضوئي يختفي بعد ذلك مباشرة. وتطرق الجروان إلى أن الكرة الأرضية تشهد سنوياً خمسة شهب ومنها «التوأميات، البرشويات، الأسديات، النوريات، وغيرها»، مشيراً إلى أن الشهب تنشط ما بين ستة إلى 17 ديسمبر وتزداد كميتها ليلتي 13 و14 ديسمبر، إذ تهطل بسرعة كبيرة يصل معدلها ما بين 80 إلى 120 شهاباً في الساعة. ونصح الهواة بمتابعة الشهب بالعين المجردة وعدم استخدام التلسكوب الذي تضيق رؤيته لمجال النظر إلى الشهب، لافتاً إلى أن سرعة حركة الشهب لن يستطيع التلسكوب اللحاق بها بخلاف العين.
#بلا_حدود