الخميس - 29 يوليو 2021
الخميس - 29 يوليو 2021

«بالعربي» تحفز الناشئة على انتهاج لغة الضاد عبر السوشيال ميديا

تسعى مبادرة بالعربي، التي أطلقتها مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، إلى تشجيع الأجيال الجديدة والناشئة على استخدام لغة الضاد عبر السوشيال ميديا، لاستعادة مكانتها الرائدة لغة عالمية وتعزيز حضورها في مختلف وسائل التواصل، إلى جانب نشرها عشر منصات تفاعلية في عدد من المراكز التجارية في مختلف أرجاء الدولة. وتنظم المبادرة العام الجاري سبعة مناشط منوعة، أولها إطلاق مبادرة «نادٍ بالعربي» وهي مشتـركة بـين المؤسسـة ووزارة التربية والتعليم، تتجسد في نادٍ يُشكل في مدارس الدولة يهتم بالعربية، ويهدف إلى تنمية الدور الثقافي للعربية واستكشاف المواهب الإبداعية للطلبة في لغتهم الأم. وأكد المدير التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة جمال بن حويرب أن المبادرة ستقدم أيضاً ورش لتعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها، بالتعاون مع مؤسسة قنديل التعليمية، وتستهدف الدوائر الحكومية والقطاع الخاص والأفراد لتعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها. وأوضح أن المشاركون في مبادرة «فرسان بالعربي» يواصلون تفاعلهم مع الجمهور عبر السوشيال ميديا، وتهدف إلى تسمية مجموعة من الأفراد الذين يمتلكون مقومات وقدرات لغوية ليكونوا مرجعاً للجمهور ويستقبلون أسئلتهم ويردون على استفساراتهم حول العربية. ويلتزم الأشخاص في «وثيقة الضاد» من الموقعين على المبادرة المشتركة مع بلدية دبي، باستخدام اللغة العربية في جميع مجالات الحياة اليومية. كما تستهدف المبادرة التفاعلية «بلغتي العربية أعبر»، المنظمة بالتعاون مع وزارات التربية والتعليم في الوطن العربي، طلبة المدارس لتنمية مهاراتهم الإبداعية الكتابية لدى الطلاب. إلى ذلك، تبث إذاعة الأولى برنامج «بالعربي» بالتعاون مع مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، ويعمل على مشاركة الجمهور من مختلف الفئات العمرية لتعلم لغة القرآن. أما برنامج «فصحاء العرب» فيبث بالتعاون مع شبكة صوت العرب المصرية، ويعرف في كل حلقة بأحد فصحاء العرب، مع شرح مبسط لكلمة وردت في نص نثري أو شعري. بينما تقدم المبادرة على موقع التواصل الاجتماعي تويتر جلسات نقاشية للخروج بنتائج وتوصيات قيمة لتعزيز مكانة اللغة العربية وتطويرها لتواكب العصر.
#بلا_حدود