الأربعاء - 05 أغسطس 2020
الأربعاء - 05 أغسطس 2020

دراسة: نقص الصوديوم يسبب الخرف لدى المسنين

كشفت دراسة علمية أمريكية صادرة حديثاً عن أن انخفاض مستويات الصوديوم في الدم يرتبط بشكل وثيق مع أعراض الإصابة بالخرف والضعف العقلي لدى الرجال الأكبر سناً. ووفقاً لتقرير موقع كانسيومر دوت هليث داي دوت كوم، اطلعت عليه «الرؤية»، أكد الخبراء أن النتائج قد تكون مثيرة للقلق، خصوصاً أن بعض الأدوية غالباً ما يستخدمها المسنون لخفض مستويات الصوديوم في الدم، ما ينعكس سلباً على أداء الدماغ لديهم. ومع ذلك، في هذه المرحلة لا يمكن تغيير طريقة تصرف الأشخاص الذين ينتمون إلى هذه الفئة، وفق ما أكدته أخصائية أمراض الكلى في مستشفى لينوكس هيل في مدينة نيويورك الدكتورة ماريا دي فيتا، حيث إن الأمر يتطلب المزيد من الأبحاث لتدقيق البيانات المتوصل إليها. وترأست الفريق العلمي الذي قاد هذه الدراسة الواعدة الدكتورة كريستين نواك من جامعة كولورادو أنشوت، وشمل البحث أكثر من 5400 من الرجال الأصحاء، الذين تتراوح أعمارهم بين 65 عاماً وما فوق، والذين كانوا يشاركون أساساً في دراسة رئيسة لهشاشة العظام. ورصد الفريق العلمي نقص صوديوم الدم لدى 100 رجل، حيث مستويات الصوديوم أقل بكثير من المعدلات الطبية المعترف بها، والتي تشكل بالنسبة للباحثين الحد الأدنى اللازم لصحة الجسد و الدماغ، حيث إن أي نقص محتمل يؤثر سلباً في الذاكرة والقدرات الإدراكية. واكتشف الفريق العلمي أيضاً أنه مقارنة مع الرجال الذين يعانون مستويات طبيعية من الاكتئاب، كان الرجال الذين يعانون نقص صوديوم الدم الخفيف أكثر عرضة لتجربة الضعف العقلي، وعدم القدرة على تجميع المعطيات والدخول في نوبات خرف. وأكد الباحثون أيضاً، وفق هذه الدراسة التي نشرت في المجلة السريرية للجمعية الأمريكية لأمراض الكلى، وجود ارتباط بين ضعف مستويات الصوديوم في الدم والتدهور العقلي مع مرور الوقت، خصوصاً لدى فئة المسنين. وأكدت الباحثة كريستين نواك في بيان صحافي أن انخفاض مستويات الصوديوم بشكل طفيف في الدم من المرجح أن تكون حالة عادية تمر أمام الخبراء من دون أن يدققوا النظر فيها أثناء الممارسة السريرية، وهذا في حدّ ذاته أمر بالغ الخطورة لأنها وفريقها العلمي يؤكدون صلة نقص الصوديوم بشكل وثيق مع ضعف الذاكرة والخرف.
#بلا_حدود