الاحد - 13 يونيو 2021
الاحد - 13 يونيو 2021

جيبكا: ارتفاع تكلفة الإمداد يضعف القدرة التنافسية للصناعات البتروكيماوية في الأسواق

كشف الاتحاد الخليجي للبتروكيماويات والكيماويات (جيبكا) عن ارتفاع عدد الدول التي تصدر إليها الصناعات البتروكيماوية في دول مجلس التعاون الخليجي إلى 100 دولة حتى نهاية 2017. وأفاد «الرؤية» الأمين العام للاتحاد الدكتور عبدالوهاب السعدون بأن الصناعات البتروكيماوية في دول منطقة الخليج تواجه ارتفاعاً كبيراً في تكلفة عمليات الإمداد الخاصة، ما يشير إلى ضعف تنافسيتها في الأسواق العالمية، مؤكداً أن نحو 83 في المئة من تلك الصناعة يجري تصديرها إلى الخارج، فيما تستخدم النسبة الباقية وقيمتها 15 في المئة داخل دول المجلس. وطالب السعدون بضرورة زيادة التركيز على التعاون مع الشركاء في سلاسل الإمداد، لا سيما مزودي الخدمات اللوجستية، مشيراً إلى أن تسارع وتيرة التغيرات التي ستطرأ على الصناعة مستقبلاً سيجعل التعاون ضرورياً وذلك للمحافظة على الميزة التنافسية للصناعات الكيميائية في منطقة الخليج العربي. وفي السياق ذاته، دعا تقرير حديث للاتحاد الخليجي للبتروكيماويات والكيماويات إلى ضرورة التعاون في سلاسل الإمداد لأنه المفتاح الأساسي للحفاظ على القدرة التنافسية العالمية لقطاع الصناعات الكيميائية في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي. وأكد التقرير الذي سيجري إصداره في الدورة العاشرة من مؤتمر «جيبكا» لسلاسل الإمداد الذي يعقد يوم الثلاثاء المقبل تحت عنوان «التعاون من أجل النمو: تحول ضروري» أن العمل على تحسين التكلفة دوراً محورياً في زيادة العائدات الصافية لشركات الكيماويات، مؤكداً أن متوسط التكلفة المرتبطة بسلاسل الإمداد للصناعات الكيماوية في دول المجلس نسبته حالياً نحو 30 في المئة من أسعار المنتجات. وتركز دورة العام من منتدى «جيبكا» السنوي للبلاستيك على البيئة التنظيمية المتغيرة والتوقعات المتزايدة بشأن ضرورة اعتماد قطاع البلاستيك لممارسات أكثر استدامة. وتتعرض الجلسات المختلفة لآراء الخبراء في الاقتصاد الدائري وبشكل خاص المتعلقة بإعادة التدوير والتشريعات المنظمة لها وفرص تصدير المنتجات المعاد تدويرها.
#بلا_حدود