الاثنين - 20 مايو 2024
الاثنين - 20 مايو 2024

بدء محادثات نزع فتيل الحرب التجارية

وسط أجواء يشوبها الحذر، بدأ ممثلون للولايات المتحدة والصين محادثات في العاصمة الصينية في إطار جهود نزع فتيل حرب تجارية بين أكبر اقتصادين في العالم، فيما يبدو التوصل إلى اتفاق نهائي فوري حول المسائل الخلافية تجارياً بين واشنطن وبكين في غاية الصعوبة. وأوفد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وزير الخزانة ستيفن منوتشين لرئاسة الوفد المكلف بالتباحث مع الجانب الصيني، حيث يضم نخبة من صانعي السياسة التجارية في واشنطن من بينهم وزير التجارة ويلبور روس والممثل التجاري روبرت لايتهايزر وكبير المستشارين الاقتصاديين في البيت الأبيض لاري كادلو. وتأتي جولة المباحثات الجديدة بعد أشهر من التنديد الأمريكي بالعجز التجاري الضخم في التبادلات مع الصين واتهام ترامب لبكين بممارسات تجارية «غير نزيهة». وتستمر المحادثات بين الوفد الأمريكي وممثلين للجانب الصيني برئاسة رئيس الوزراء ليو، لغاية الجمعة في مقر الضيافة في دياوتاي، وفقاً للسفارة الأمريكية في بكين. ويسعى الرئيس الأمريكي إلى حمل الصين على فتح أسواقها أكثر أمام المنتجات الأمريكية، مطالباً بخفض العجز في المبادلات التجارية مع بكين بنحو 100 مليار دولار، بعدما وصل إلى 375 مليار دولار العام الماضي. وترمي سياسة واشنطن في الملف إلى تعزيز حماية حقوق الملكية الفكرية في الصين، وفرض بكين على التخلي عن إلزام الشركات العاملة فيها بالدخول في شراكات محاصة «قسرية» بهدف نقل المهارة والتكنولوجيا الأمريكية وحتى الأوروبية للسوق الصيني. ولم يبد الجانبان سوى التفاؤل المحدود حول ما ستفضي إليه المحادثات الحالية، فيما أعلنت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية هوا تشونينغ أن الصين تأمل في أن تكون الولايات المتحدة صادقة، مؤكدة أنه من غير الواقعي التصور إمكان حل كل الخلافات بهذه السلسلة فقط من المحادثات، وحذر لايتهايزر قبل مغادرته واشنطن من أن التحدي كبير، معرباً عن صعوبة التفاؤل بنجاح المفاوضات. وبالتزامن مع وصول الوفد الأمريكي إلى الأراضي الصينية، كتب دونالد ترامب في تغريدة على تويتر «فريقنا المالي العظيم في الصين ويحاول التفاوض على إقامة علاقات تجارية عادلة»، مضيفاً أنه والرئيس الصيني شي جين بينغ تجمعهما دائماً علاقات جيدة.