الاثنين - 14 يونيو 2021
الاثنين - 14 يونيو 2021

تجدد الاتهامات الأمريكية باستفادة الصين تجارياً

على بعد أقل من ثلاثة أسابيع من دخول الرسوم الجمركية العقابية على صادرات الصين للولايات المتحدة حيز التنفيذ، وبعد يوم واحد من جولة المباحثات بين وفد تجاري أمريكي في بكين مع مسؤولين صينيين حول الملف، جدد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اتهاماته للصين بالاستفادة كثيراً من المكاسب التجارية التي تحققها إزاء الولايات المتحدة. وكتب ترامب في تغريدة على تويتر «وفدنا الرفيع في طريق عودته من الصين، حيث عقد اجتماعات طويلة مع مسؤولين صينيين وممثلين لقطاع الأعمال». وأكد الرئيس الأمريكي أنه سيلتقي الوفد اليوم لتحديد النتائج، مشيراً إلى أن «الوضع صعب بالنسبة إلى الصين التي باتت تستفيد كثيراً من مكاسبها التجارية». وتأتي تصريحات ترامب بعد عودة وفد اقتصادي أمريكي رفيع من محادثات في بكين استهدفت بحث سبل نزع فتيل الحرب التجارية بين أكبر اقتصادين في العالم، فيما فشل الطرفان في المحادثات التي استمرت يومين، في التوصل لاتفاق لحل الخلافات التجارية بين الجانبين. ويتهم الرئيس الأمريكي الصين بممارسات غير نزيهة أدت إلى عجز ضخم في الميزان التجاري الأمريكي مع بكين، كما ندد بسرقة الملكية الفكرية الأمريكية. وتواجه الصين تهديد رسوم جمركية جديدة من المرتقب أن تدخل حيز التنفيذ اعتبارا من 22 مايو الجاري، وتطال منتجات مصدرة إلى السوق الأمريكية بقيمة 50 مليار دولار. وتلوح بكين بالرد عبر فرض ضرائب بقيمة 50 مليار دولار على وارداتها من منتجات أمريكية مثل الصويا والسيارات ولحوم الأبقار وغيرها. في السياق ذاته، ذكر بيان صيني رسمي أن «الجانبين أقرا بوجود خلافات كبيرة حول بعض المسائل، وأن عليهما مواصلة العمل لتحقيق تقدم»، مشيراً إلى تطرق المفاوضات لمواضيع زيادة الصادرات الأمريكية إلى الصين وتبادل الخدمات والاستثمار الثنائي وحماية حقوق الملكية الفكرية وحل مسائل الرسوم الجمركية. وذكر البيان أن الجانبين اتفقا في بعض النواحي، لافتاً إلى إقرار إنشاء آلية عمل لمواصلة المحادثات، فيما اعتبر البيت الأبيض أن المحادثات كانت صريحة من دون الإشارة إلى تنظيم جولات مستقبلية في إطارها.
#بلا_حدود