الاحد - 19 مايو 2024
الاحد - 19 مايو 2024

الزيودي يدعو من إيطاليا إلى اعتماد عام دولي للتمر 2020

وقعت وزارة التغير المناخي والبيئة إعلان نوايا مع منظمة الأغذية والزراعة «الفاو» لتطوير بحوث وإدارة الثروة السمكية، بما يشمل بناء سفينة أبحاث متخصصة لجمع المعلومات وقياس البيانات بآليات عملية أفضل. ودعا وزير التغير المناخي والبيئة ثاني بن أحمد الزيودي في كلمة الامارات التي ألقاها بمناسبة الدورة الرابعة والثلاثين للمؤتمر الإقليمي لمنظمة الغذاء والزراعة العالمية «الفاو» في إيطاليا، إلى اعتماد العام 2020 عاماً دولياً للتمور، مؤكداً الأهمية الخاصة لهذا المحصول الغذائي وكونه أحد السلع الهامة المنتجة في منطقة الخليج العربي والشرق الأوسط. وأوضح الزيودي تبني الإمارات منذ تأسيسها وبفضل فكر وتوجيهات المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، سياسات واستراتيجيات داعمة لقطاع الزراعة، تركز على الاستغلال الأمثل للإمكانات المتاحة والتوظيف الدائم للتكنولوجيا الحديثة في تعزيز كفاءة القطاع. وأفاد الزيودي بأن مفهوم الزراعة المستدامة يعد فكرة متأصلة في تاريخ المجتمع الإماراتي، حيث تمكن الأسلاف من التكيف مع شح الموارد المائية مبتكرين أساليب ري متطورة في وقتها ترشد الاستهلاك وتخدم المنظومة الزراعية بما يضمن استمراريتها، ومنها نظامي «الطاوي» لحماية آبار المياه الجوفية، و«الفلج» للري التقليدي. ولفت إلى التعاون مع منظمة «الفاو» على وضع خطة وطنية للتنوع الغذائي تهدف لضمان استدامة الغذاء للدولة وتعتمد على محورين رئيسيين، يتمثل الأول في زيادة الإنتاج المحلي عبر اعتماد أحدث التقنيات الزراعية المتاحة، وترشيد الاستهلاك، وإعادة الاهتمام بعدد من المحاصيل والأصناف التقليدية وأهمها التمور. وأوضح أن المحور الثاني يختص بتنويع مصادر الاستيراد عالمياً وخلق بدائل عدة يمكن الاعتماد عليها في أوقات الطوارئ، إضافة إلى تنويع توجهات الاستثمار الخارجية مواكبة لتداعيات ظاهرة التغير المناخي عالمياً. وأشار إلى أن تحقيق مفهوم الاستدامة للقطاعات كافة، وفقاً لرؤية الإمارات 2021 يعتمد على مجموعة من العناصر المتكاملة، يأتي دعم الابتكار، وتعزيز مشاركة الشباب على رأسها وخصوصاً في القطاعات الحيوية مثل قطاع الزراعة، مذكراً بإطلاق مبادرات عدة في هذا الخصوص، ومن أهمها مبادرة «ملتقى الابتكارات في المجال المناخي - كليكس»، لتوفير منصة تجمع رواد الأعمال والمبتكرين الشباب في مجال استدامة الزراعة والغذاء مع المستثمرين. وأضاف أن المبادرة تمكنت من تحفيز مستثمرين عدة للإعلان عن نيتهم ضخ أكثر من 45 مليون دولار لتحويل هذه الابتكارات إلى مشاريع واقعية.