الأربعاء - 29 مايو 2024
الأربعاء - 29 مايو 2024

سهيل المزروعي: خلق صناعة تكميلية للمنتجات البترولية

أكد وزير الطاقة والصناعة سهيل المزروعي في تصريحات صحافية على هامش ملتقى أدنوك للاستثمار في التكرير والبتروكيماويات، الذي انطلقت أعماله اليوم في أبوظبي، أن الإمارات تهدف إلى تغطية كل مراحل الصناعة النفطية من الاستكشاف والتنقيب إلى الإنتاج ومن ثم التكرير والتصفية، بما ينقل الإمارات إلى مصاف الدول الصناعية الكبرى في القطاع. وأشار إلى وجود فرص استثمارية كبيرة يمكن أن يستفيد منها القطاع الخاص محلياً، لخلق صناعة تكميلية نهائية للمنتجات البترولية. وتابع أن الإعلان عن استثمارات أدنوك في مجال التكرير والتصفية نقلة نوعة كبيرة، وتأتي ضمن الخطة الاستراتيجية 2030 للشركة والتي تستهدف المنتج النهائي بجانب الإنتاج والتصدير، بما يخلق صناعة متكاملة تشكل قيمة مضافة للدولة. وبين أن التوسعات الجديدة لمدينة الرويس تخلق فرصاً جديدة للحياة والعمل بما يزيد عن 15 ألف فرصة عمل، إضافة إلى فتح المجال أمام تصدير المنتجات البترولية النهائية وإيجاد مجتمع متكامل يدعم النمو الاقتصادي للإمارات في السنوات القليلة المقبلة. وأفاد في الجلسة الوزارية التي عقدت في الملتقى، أن هدف أوبك هو استقرار السوق بمستويات سليمة للدول المنتجة، وألا يحدث أي تقلبات في السوق. وأشار إلى أن أدنوك تستهدف توفير الكميات التي يحتاجها العالم في المخازن لتلبية الطلب، منوهاً غلى أن أدنوك تمر بمرحلة تحويل للتعامل مع ديناميكية الأسواق بنموذج اقتصادي مرن، يسمح بتحقيق أعلى عوائد اقتصادية والاستفادة من كل قطرة نفط. بدوره، أكد وزير البترول والغاز الطبيعي في الهند، دارميندرا برادان، أن السنوات القليلة المقبلة ستشهد ارتفاع الطلب 20 في المئة، لافتاً إلى أن الطلب الحالي يبلغ 4.4 مليون برميل يومياً. ونوه بأن الملتقى يسمح برسم رحلة الهند الطموحة في القطاع، لافتاً إلى أن الهند تعد ثالث أكبر دولة مستهلة للنفط عالمياً، وأن التقديرات تشير إلى أنه بحلول 2040 ستكون الهند وجهة صناعة النفط عالمياً. وتابع «علينا الاستمرار في عمليات الاستكشاف والتعاون مع الإمارات في مجال النفط، وتأسيس عقود شراكة مع قطاع النفط الإماراتي لنقل النفط إلى الهند وتخزينه على أراضيها والنظر لنماذج جديدة في التعاون. وذكر وزير البترول والثروة المعدنية المصري طارق الملا، أن الحكومة المصرية نجحت في الوصول إلى تحقيق الاكتفاء الذاتي من الغاز بفترة استباقية تقارب العام. وأكد أنه من المخطط استهداف تحقيق الاكتفاء الذاتي نهاية 2019، لافتاً إلى أن العام الماضي شهد أكبر عمليات إنتاج في قطاع الغاز بنسبة نمو بلغت 25 في المئة. وتناولت الجلسة الثانية في الملتقى إعادة صياغة مفهوم صناعة النفط والغاز، بمشاركة عدد من الرؤساء التنفيذيين لكبرى الشركات، استعرضوا اتجاهات السوق واستراتيجيات التعامل مع ديناميكيته الجديدة. وأوضح الرئيس التنفيذي لشركة توتال، باتريك بويان، أن الشركة اعتمدت نموذجاً اقتصادياً عالمياً منذ خمسة أعوام يعتمد على استخلاص كل القيم المضافة من قطرة النفط، تحت مفهوم قطرة نفط تساوي كامل سلسة القيمة، وأن جزءاً من القيمة يتم إعادة استخدامها للوصول إلى المستهلك. وثمن الرئيس التنفيذي لشركة الهند للبترول، سانجيف سنغ، الشراكة مع الإمارات، معرباً عن تطلعه إلى الكثير من العمل في المرحلة المقبلة، ويجرى حالياً تنمية وتأهيل قدرات 200 شخص. وأشار الرئيس التنفيذي لشركة أوكسيدنتال للبترول، فيكي هولوب، إلى أن الشركة لديها أكبر أنظمة تحكم في العالم، وأكبر وحدات لاستخراج الكبريت في العالم، ولديها مجموعة من المشاريع لإنتاج الغاز الحامض في أمريكا لاستعادة النفط الخام. من جهته، نوه رئيس الشركة الصينية الوطنية للبترول وانغ يلين، بأن الصين تستورد 75 في المئة من احتياجاتها للنفط، مشيراً إلى الالتزام بالشراكة مع أدنوك لتعزيز سلسلة القيمة. ولفت الرئيس التنفيذي لشركة بورياليس مارك غاريت، إلى أن التعاون مع أدنوك بدأ قبل 20 عاماً، وأن الشركة حالياً في المرحلة الرابعة من مشروع بروج.