الأربعاء - 29 مايو 2024
الأربعاء - 29 مايو 2024

شركات تورد مخزونها من التمور إلى المجمعات التجارية استعداداً لرمضان

تورد مزارع وشركات محلية في الشارقة مخزونها من التمور إلى المجمعات التجارية والأسواق مع قرب حلول شهر رمضان المبارك، فيما توقع تجار وأصحاب محال تضاعف الطلب على هذا المنتج في الشهر الكريم مقارنة بالأيام العادية. وأكد أصحاب محال لبيع التمور أنهم لجؤوا إلى ابتكار عروض توفر المال على الزبائن عبر تمر «إفطار صائم» الموفر اقتصادياً إذ يحتوي الكيس على خمس تمرات بسعر لا يتجاوز ثلاثة دراهم فقط. وأفاد المسؤول عن قسم المبيعات في أحد المحال محمود محمد بأن الإقبال على شراء التمور يشهد زيادة عند اقتراب الشهر الكريم بنسبة تقترب من 100 في المئة، مشيراً إلى أن الطلب يتركز على المجدول والصقعي. وحدد سعر تمر الصقعي بـ 90 درهماً والمحشو بالمكسرات 100 درهم، أما المجدول فتختلف أسعاره بحسب الجودة ويصل إلى 90 درهماً والمحشو بالمكسرات أو الشوكولاتة يرتفع إلى 120 درهماً. من جهته، أوضح البائع أحمد علي أن الإقبال على التمور يزيد بنسبة تتراوح من 65 إلى 100 في المئة بحلول رمضان، متوقعاً وصول كميات كبيرة من المنتج الإماراتي في الفترة المقبلة. وأشار إلى أن الشركات المحلية والمزارع بدأت توريد مخزونها من التمور إلى المجمعات التجارية والأسواق في الإمارة. ونوه بتسويق المحال نوعاً جديداً من التمور الموفر اقتصادياً ألا وهو «إفطار صائم» الذي يحتوي على خمس تمرات فقط بسعر لا يتجاوز ثلاثة دراهم. وتوقع البائع تقي الدين عارف ارتفاع أسعار رطب النغال الذي ينتج في المزارع الخاصة ويجلب خصيصاً من سلطنة عمان، مؤكداً أن رطب النغال هو الأوسع انتشاراً من بين الأنواع الأخرى في الخليج والأكثر حظاً في جني الأموال ويتميز بلونه الأصفر المائل إلى البرتقالي وشكل الثمرة البيضاوي الطويل. ولفت إلى توافر الرطب السكري العادي والصقعي حالياً في الأسواق إلا أن بعض أنواع الرطب لم تنضج بعد وسيكون موسم جني ثمارها نهاية شهر يونيو المقبل. وكانت القبة السماوية في الشارقة أعلنت في الأسبوع الأول من الشهر الجاري بدء وصول تباشير رطب القيظ إلى الإمارات من سلطنة عمان.