الاثنين - 14 يونيو 2021
الاثنين - 14 يونيو 2021

ارتفاع النفط بفعل قوة الطلب وجهود أوبك وعقوبات إيران

دفعت عوامل الطلب القوي عالمياً واستمرار تخفيضات المعروض بقيادة منظمة أوبك، إضافة إلى العقوبات الأمريكية الوشيكة على إيران، أسعار النفط اليوم للارتفاع. وبلغت العقود الآجلة لخام برنت مستوى 79.50 دولار للبرميل مرتفعة 20 سنتاً بما يعادل 0.25 في المئة عن إغلاقها السابق، ورغم هذه الزيادة إلا أن برنت ظل دون مستوى 80 دولاراً المسجل في جلسة أمس والذي يعد الأعلى منذ نوفمبر 2014. وحققت عقود الخام الأمريكي غرب تكساس الوسيط 71.61 دولار للبرميل بزيادة 12 سنتاً أو 0.2 في المئة عن التسوية السابقة. وفيما تلقت أسعار الخام دعماً من تخفيضات المعروض التوافقية بقيادة منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) والهادفة إلى كبح العرض، تشهد السوق مخاوف من أن تبطل زيادة الإنتاج في الولايات المتحدة أثر بعض النقص الحاصل في المعروض على الأقل. وقال محلل أبحاث النفط والغاز في كانتور فيتزجيرالد جاك ألاردايس إن «المخزونات العالمية تقترب من متوسطات المدى الطويل، ما ينبئ بأن تخفيضات المعروض المنسقة بين أوبك وغير الأعضاء ناجحة». وفضلاً عن تخفيضات أوبك فإن الطلب القوي وتراجع إنتاج فنزويلا وإعلان الولايات المتحدة عزمها تجديد العقوبات على إيران، ساعد في دفع برنت للارتفاع 20 في المئة منذ بداية العام الجاري. وأشار بنك الاستثمار الأمريكي جيفريز إلى أن العقوبات على إيران قد تحجب أكثر من مليون برميل يومياً عن السوق. وفي سياق متصل، توقع مصرف باركليز البريطاني وصول متوسط سعر برميل برنت إلى 70 دولاراً العام الجاري و65 دولاراً في 2019 ارتفاعاً من تقديرات سابقة بنحو تبلغ 63 و60 دولاراً على التوالي. ويحذر خبراء من أن بلوغ أسعار الخام مستويات لم تشهدها منذ 2014 يرفع تكاليف الوقود ما يضعف الاستهلاك، إذ إنه وعند مستوى 80 دولاراً للبرميل، تكلف شحنات النفط آسيا نحو تريليون دولار سنوياً أي أكثر من ضعفي 2015 - 2016، العامين السابقين على تخفيضات أوبك التي بدأت العام الماضي. ولفت باركليز إلى أن «ارتفاع أسعار النفط بسبب شح الأسواق الحاضرة والتوترات الجيوسياسية قد يثقل كاهل توقعات الاقتصاد الكلي لدول الأسواق الناشئة الآسيوية كثيراً».
#بلا_حدود