السبت - 19 يونيو 2021
السبت - 19 يونيو 2021

تعويل أوروبي على محدودية بدائل الصلب الأمريكية

بعد سحب إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الإعفاء من الرسوم الجمركية على واردات الصلب والألمنيوم من الاتحاد الأوروبي وكندا والمكسيك، تعوّل ألمانيا أكبر اقتصاد أوروبي على ضغوط محتملة للصناعة الأمريكية للحصول على إعفاء من التعريفات الجديدة لبعض منتجات الصلب الألمانية. وأكد وزير الاقتصاد الألماني بيتر ألتماير أن الولايات المتحدة قد تكون مضطرة لإعفاء بعض أنواع الصلب المصنوعة في ألمانيا من الرسوم المفروضة على الواردات، خصوصاً إذا وجدت الشركات الأمريكية التي تعتمد على معادن معينة صعوبة في إيجاد بدائل محلية لها. وأوضح ألتماير أن الصناعة الأمريكية التي تعتمد على أنواع معينة من الصلب الألماني ستضطر لرفع الأسعار، ما قد يمثل ضغوطاً على الحكومة الأمريكية لإعفاء بعض المعادن من الرسوم الجمركية التي تبلغ نسبتها 25 في المئة. وتأتي تصريحات الوزير الألماني بعد اتخاذ الاتحاد الأوروبي أول خطوة لتحدي قانونية الرسوم الجمركية الأمريكية الجديدة ومبررات إدارة ترامب المتعلقة بالأمن القومي أمام منظمة التجارة العالمية، عبر تقدّم بروكسل بقائمة مكونة من ثماني صفحات للمنظمة تشمل السلع التي قد تستهدفها بإجراءات انتقامية. وفي سياق متصل، قدمت كندا أمس دعوى تجارية لمنظمة التجارة العالمية ضد التعريفات الأمريكية على الصلب والألمنيوم، وأعلنت أنها ستعمل بشكل وثيق مع الاتحاد الأوروبي الذي تقدم بدعوى مماثلة، فيما أوضحت وزيرة الخارجية الكندية كريستيا فريلاند أن «التعريفات الأحادية التي تفرض بموجب ذريعة كاذبة لحماية الأمن القومي الأمريكي تتعارض مع التزامات الولايات المتحدة التجارية الدولية وقواعد منظمة التجارة العالمية». من جهتها، أكدت الحكومة البرازيلية أن القرار الأمريكي بفرض رسوم على واردات الفولاذ والألمنيوم البرازيلية «غير مبرر»، مؤكدة أنها تريد البحث عن «حلول أخرى» لهذا الخلاف التجاري.
#بلا_حدود