الثلاثاء - 22 يونيو 2021
الثلاثاء - 22 يونيو 2021

دبي منصة للسيارات الكلاسيكية

قاد الشغف بالسيارات الكلاسيكية رجل الأعمال مازن الخطيب إلى الاتخاذ من دبي منصة لإطلاق معرضه المتخصص في توفير الخدمات المتعلقة بهذا النوع من المركبات، والذي يجمع بين عرض السيارات القديمة ذات الموديلات الشهيرة للبيع، وتأجيرها، وصيانتها وإعادتها إلى الحياة من جديد. وأطلق الخطيب معرضه «نوستالجيا للسيّارات الكلاسيكية» في الإمارة في 2016، حيث يضم ورشة لإصلاح أعطاب هذه النوعية من السيارات، تم تجهيزها بقطع الغيار لمختلف أنواع المركبات التي يعود تاريخ صنع بعضها إلى العام 1923. ويشمل أسطول مركبات الخطيب والتي جمعها من مختلف أنحاء العالم، نحو 100 سيارة كلاسيكية، تتراوح أسعارها بين 50 إلى 100 ألف دولار. ويؤكد الخطيب والذي اشتغل في القطاع المصرفي الاستثماري لمدة 25 عاماً، أن بداية المشروع انطلقت مع اقتنائه سيارة «أس كوبرا» من جنوب أفريقيا في 2004، ليكثف بعد ذلك جهوده لتجميع الموديلات النادرة من السيارات من مختلف الطرز والماركات. ويوفر المشروع خدمات متكاملة لصيانة وترميم مختلف أنواع السيارات الكلاسيكية من الموديلات كافة، كما يعتمد على نشاط تأجير السيارات للمناسبات والفعاليات المحلية المتنوعة. ويمتلك رجل الأعمال سيارة تعود للفترة 1926 ـ 1942 كانت مخصصة لرؤساء دول من نوع ستودابيكرS4، وأخرى ترجع لـ 1988من طراز «زيمر تيفاني كوبيه»، و«فورد تي موديل 1923» و«فورد A موديل 1929»، كما يمتلك أول سيارة دفع أمامي ماركة «ستيروين تراكشن أفانت» 1934. ومن السيارات القديمة النادرة التي يمتلكها الخطيب أول نوع لسيارات شفروليه وهي شفروليه ديلوكس، التي تعود للعام 1939، حيث كانت آنذاك رمزاً لسيارة الأمراء والمشاهير. ويقول الخطيب، الذي اختار دبي بعناية لإطلاق مشروعه نظراً لقدرتها التنافسية وميزاتها التجارية العديدة، أن لكل سيارة قام بشرائها قصة طريفة ومحزنة في الآن ذاته، فـ «عندما أشتري أي مركبة، أحس بحالة من الحزن تنتاب البائع وكأنه يودع أحد أعز أبنائه» يضيف رجل الأعمال.
#بلا_حدود