الجمعة - 18 يونيو 2021
الجمعة - 18 يونيو 2021

العقوبات الأمريكية الوشيكة على طهران ترفع أسعار الخام لأعلى مستوى منذ 2014

ارتفعت أسعار النفط مستفيدة من العقوبات الأمريكية الوشيكة على إيران، والتي ستحجب إمدادات عن سوق شحيحة بالفعل، رغم تعهد منظمة البلدان المصدرة للبترول «أوبك» بزيادة الإنتاج لتعويض أي نقص في المعروض بسبب تعطل الإمدادات. وتركز اهتمام السوق على أثر العقوبات الأمريكية الوشيكة على إيران، والبدائل المتاحة أمام الدول الآسيوية المستوردة للنفط الإيراني، بعد أن طالبت الحكومة الأمريكية جميع الدول بوقف شراء النفط الإيراني اعتباراً من مطلع نوفمبر المقبل، ما دفع الزبائن التقليديين للنفط الإيراني في آسيا للبحث عن بدائل للصادرات الإيرانية. واتفقت (أوبك) مع روسيا ومنتجين آخرين خارج المنظمة على زيادة الإنتاج بدءاً من يوليو، لتعويض النقص المحتمل في إمدادات إيران، وتعطل إمدادات في بلدان أخرى. وذكرت مصادر تجارية عدة أن شركة أرامكو السعودية تعتزم تغيير الآلية المستخدمة في تسعير مبيعات نفطها الخام الطويلة الأمد إلى آسيا، في وقت لاحق العام الجاري. وأضافت المصادر أنه من المتوقع أن تخبر أرامكو السعودية الزبائن في آسيا بذلك في وقت لاحق. وأكدت إيران العضو في أوبك، أنها لن تقبل أن يجني منتجون آخرون الثمار بالاستحواذ على حصتها في السوق. وأسهمت بيانات تظهر تراجع مخزونات الوقود الأمريكية في زخم صعود أسعار النفط، في ظل توقف منشأة سينكرود كندا للرمال النفطية في ألبرتا، والتي تورد للولايات المتحدة. وارتفع خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي في العقود الآجلة 37 سنتا أو 0.4 في المئة، عن التسوية السابقة ليصل إلى 74.51 دولار للبرميل. وكان الخام بلغ الثلاثاء الماضي أعلى مستوياته منذ نوفمبر 2014 عند 75.27 دولار للبرميل. وبلغ خام القياس العالمي مزيج برنت 78.04 دولار للبرميل، بزيادة 28 سنتاً، أو بنسبة 0.4 في المئة عن التسوية السابقة. ويضيف توقف منشأة سينكرود كندا للرمال النفطية التي تبلغ طاقتها 360 ألف برميل يومياً مزيداً من الضغط على إمدادات النفط التي تعاني بالفعل من تعطل الإمدادات في ليبيا وفنزويلا، ومن المتوقع أن يستمر توقف الإنتاج في المنشأة الكندية حتى نهاية شهر يوليو الجاري. من جانبه، أكد معهد البترول الأمريكي ان مخزونات النفط الخام في الولايات المتحدة هبطت بأكثر من المتوقع الأسبوع الماضي، في الوقت الذي تراجعت فيه مخزونات البنزين ونواتج التقطير. وهبطت مخزونات الخام بمقدار 4.5 مليون برميل قي الأسبوع المنتهي في 29 يونيو إلى 416.9 مليون برميل، مقارنة مع توقعات محللين بانخفاض قدره 3.5 مليون برميل. وتراجعت مخزونات الخام في مركز التسليم بكاشينج في أوكلاهوما بمقدار 2.6 مليون برميل. وأظهرت البيانات أن معدل استهلاك المصافي انخفض بمقدار 149 ألف برميل يومياً، وتقلصت مخزونات البنزين بمقدار ثلاثة مليون برميل، وبحسب البيانات، انخفضت مخزونات نواتج التقطير، التي تشمل الديزل وزيت التدفئة، 438 ألف برميل مقارنة مع توقعات بانخفاض قدره 545 ألف برميل. وتراجعت واردات الولايات المتحدة من الخام الأسبوع الماضي بمقدار 250 ألف برميل يومياً إلى 7.8 مليون برميل يومياً.
#بلا_حدود