السبت - 19 يونيو 2021
السبت - 19 يونيو 2021

سلطان المنصوري: الدبلوماسية الاقتصادية خريطة لعلاقات الإمارات الخارجية

وام ـ أبوظبي أكد وزير الاقتصاد سلطان المنصوري أن العلاقات الدبلوماسية والاقتصادية بين الإمارات والصين نموذج بالغ الأهمية في خريطة العلاقات الاقتصادية الخارجية للإمارات. وأكد أن البلدين يجمعهما مستوى عال من الحوار والتنسيق المشترك خلال السنوات القليلة الماضية، وهو ما تعكسه كثافة الزيارات الرسمية والتجارية بينهما، والتي تجاوز عددها أكثر من 120 زيارة رسمية لوفود حكومية وبعثات تجارية ومن القطاع الخاص خلال الفترة من 2011 حتى 2017. وأضاف أن الصين تعد ثاني أكبر اقتصاد عالمي، وهي ركن التنمية الأبرز في القارة الآسيوية، كما أنها تعد أحد أهم اللاعبين المؤثرين في نمو الاقتصاد وحركة التجارة وتدفقات الاستثمار على الصعيد العالمي. وأكد الرغبة الواضحة التي أبدتها قيادتا البلدين في تطوير مسار هذه الشراكة تكللت بصورة مستمرة من خلال الزيارات الرفيعة المستوى، وفي مقدمتها زيارة الرئيس الصيني شي جين بينغ المرتقبة للإمارات، والتي تأتي امتداداً واستكمالاً لجهود الصداقة والشراكة التي أكدها صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، خلال زيارته لجمهورية الصين عام 2015. وشدد على أن مستويات التعاون المتنامية بين البلدين من شأنها تحفيز نمو تدفقات الاستثمار والتجارة والسياحة بينهما، ما يعكس الآفاق الواعدة لمزيد من التعاون والمنفعة المتبادلة في مختلف القطاعات الاقتصادية الاستراتيجية. ولفت إلى أن السياحة الصينية الوافدة إلى الإمارات خلال عام 2016 سجلت أكثر من 870 ألف زائر، وتدخل ضمن قائمة أهم عشر أسواق سياحية للدولة، لافتاً إلى أن الصين تعتبر الشريك التجاري الأول عالمياً للإمارات العام الماضي، فيما تمثل الإمارات أحد أهم الشركاء التجاريين للصين في المنطقة. وتحتضن الإمارات على أرضها نحو 300 ألف مواطن صيني يعملون في مختلف القطاعات الاقتصادية ذات الأهمية، ويرتبط البلدان بأكثر من 75 رحلة جوية أسبوعياً تربط مدن الإمارات بمختلف المدن الصينية الرئيسة، ما ساهم في توفير المزيد من الفرص التجارية والاستثمارية، وتعزيز التبادل السياحي والثقافي والعلمي والتقني ومشاركة المعرفة والخبرات.
#بلا_حدود