السبت - 12 يونيو 2021
السبت - 12 يونيو 2021

خبراء: انخفاض الطلب يهدد صناعة السيارات الأمريكية

تراجع الطلب على السيارات الأمريكية على نحو ملحوظ الشهر الماضي، نتيجة تغير أذواق المُستهلكين وزيادة الإقبال على السيارات المُستعملة وذات الإمكانيات المحدودة، ما يُهدد صناعة السيارات الأمريكية مُستقبلاً، بحسب خبراء. ووفقاً لتقرير محطة بلومبرغ، تراجع الطلب على سيارات فورد فيوشن بنسبة 37 في المئة، ووشيفروليه ماليبو بنسبة 36 في المئة وتويوتا بيروس بنسبة 29 في المئة في شهر مارس الماضي. ويأتي تراجع الطلب على السيارات الأمريكية عقب إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب دعمه السيارات وتشجيعها على افتتاح خطوط إنتاج جديدة، ما يوفر الوظائف للأمريكيين. ومن جهتها، أشارت شركة الأبحاث في مجال السيارات أوتوداتا إلى تراجع الطلب من 16.7 مليون سيارة في مطلع العام الجاري إلى 16.6 مليون سيارة في مارس، ولكنها رجحت إمكانية ارتفاع الطلب إلى 17.2 مليون سيارة مُستقبلاً. ومن جهة أخرى، أحجم المُستثمرون عن شراء أسهم شركات السيارات أخيراً، وأوضحت مؤشرات أسواق المال انخفاض قيمة أسهم جنرال موتورز بنسبة 3.4 في المئة، وأسهم شركة فورد بقيمة 1.7 في المئة يوم الاثنين الماضي. وأشارت المُحللة الاقتصادية جيسكا كالدويل إلى ضرورة لجوء الشركات إلى تخفيض الأسعار بشكل كبير للحصول على مبيعات بمُعدلات العام الماضي، وتجاوز المرحلة الحالية من انخفاض الطلب. وأعرب خبراء عن قلقهم من خطورة موقف شركات السيارات الأمريكية نتيجة انخفاض الأرباح وتراجع أسعار الأسهم، ما أدى إلى اتخاذ أغلب الشركات قرارات بعدم افتتاح خطوط إنتاج جديدة، بل وإغلاق بعض خطوط الإنتاج التي تعمل في الوقت الراهن. «لن تُفتتح خطوط إنتاج جديدة في الولايات المتحدة في ظل الأوضاع الراهنة. لقد شهدت الأسواق تذبذباً واضحاً على مدى التسعة أشهر الماضية، وتشير التقديرات الواقعية إلى صعوبة ارتفاع الطلب على السيارات قريباً»، هكذا أوضح الاستشاري في مجال صناعة السيارات مارك ويكفيلد، في معرض شرحه للتهديدات التي تواجه صناعة السيارات في الولايات المتحدة. وفي السياق ذاته، قلّصت شركة جنرال موتورز حجم خط إنتاج سيارات الرُكاب في مدينة ميتشيغان منذ نهاية العام الماضي، كما تخلصت من ثلاثة آلاف عامل في خط إنتاج سياراتها شيفي كروز، في حين ألغت شركة فورد إتمام بناء مصنع جديد بقيمة 1.6 مليار دولار في المكسيك لعدم زيادة عدد السيارات المطروحة من إنتاجها في السوق. واستنتج الخبراء أن يشهد الطلب مزيداً من التراجع ويتجاوز نسبة 15 في المئة ليصل إلى 20 في المئة، ما يؤدي بدوره إلى انخفاض عدد السيارات المطروحة في الأسواق بمقدار 300 ألف سيارة هذا العام.
#بلا_حدود