الاثنين - 21 يونيو 2021
الاثنين - 21 يونيو 2021

إحلال خدمات مصرفية إلكترونياً

أغلقت بنوك محلية فروعاً تابعة لها بغية ترشيد النفقات، فيما عوضت إغلاق تلك الفروع عبر الخدمات المصرفية الإلكترونية والتطبيقات الذكية. وأبلغ «الرؤية» مسؤولون في القطاع المصرفي أن توجه بنوك محلية لإغلاق عدد من الفروع يعود إلى تقديم الخدمات عبر التطبيقات الإلكترونية، موضحين أن ذلك يسهم في وصول البنوك بسرعة وتنافسية إلى شرائح عدة من العملاء. وتابعوا أن هذا الاتجاه يواكب أيضاً رغبة البنوك في ترشيد الإنفاق وإعادة توجيه مصروفاتها نحو تعزيز البنية الإلكترونية للخدمات المصرفية، إضافة إلى انخفاض معدلات استفادة البنوك من زيادة الفروع بقدر ما تحققه التطبيقات الذكية للخدمات من انسيابية لأكبر عدد ممكن من العملاء. وكشف المصرف المركزي في مؤشراته للعام الماضي خروج نحو 29 فرعاً تابعة لبنوك عاملة في الدولة لينخفض عددها إلى 931 فرعاً، كما انخفض عدد مكاتب الصرف بعد خروج 14 مكتباً أيضاً في 2016. وفي هذا السياق، أوضح المختص في قطاع البنوك أمجد نصر أن طريقة تعامل البنوك مع العملاء اختلفت بشكل واضح مع زيادة التحول والاعتماد على الخدمات الإلكترونية. وتابع نصر أن هناك عوامل أسهمت في تراجع عدد فروع المصارف العاملة في السوق، أبرزها توجهات طارئة كالاندماج بين بنوك كبرى، كما حدث في العام الماضي. وبين أن تقليص النفقات يعد توجهاً رئيساً لدى البنوك مع إمكانية الاستعاضة عن الفروع بالنفاذية الذكية عبر الهواتف إلى العملاء. ويبلغ متوسط إطلاق الفرع الواحد نحو عشرة ملايين درهم، في حين يبلغ متوسط الكلفة التشغيلية نحو مليوني درهم سنوياً. وفي السياق ذاته، اعتبر المصرفي خالد الحمادي أن توجه البنوك إلى الخدمات الذكية هو توجه أساس في القطاع المصرفي. وأشار الحمادي إلى أن ذلك يواكب تقنيات المستقبل التي بدأت تغير النظرة التقليدية إلى الخدمات، إضافة إلى حاجة البنوك لترشيد الإنفاق عبر الاستعاضة عن بعض الفروع بمنصات للخدمات الذكية. وأضاف أن هناك بنوكاً بدأت تقدم نفسها تحت مسمى البنوك الذكية عبر حزمة من الخدمات والتسهيلات عبر تطبيقات الهواتف الذكية. من جانبه، توقع مدير الرقابة في بنك محلي مزيداً من الانخفاض في عدد فروع البنوك مع تعزيز البنية التحتية الذكية للخدمات، إلى جانب إدراج المزيد من التطبيقات الخاصة بكل بنك عبر الهواتف والمنصات الإلكترونية المتطورة. واختتم بالإشارة إلى اقتصار خدمات البنوك التي تجري خارج النوافذ الذكية على خدمات السحب والإيداع، ولا شك أن تلك الخدمات لا تحتاج إلى توسع أفقي في عدد الفروع.
#بلا_حدود